يتعرض أنان لانتقادات أميركية متكررة بسبب برنامج النفط مقابل الغذاء (الفرنسية-أرشيف) 
أعلن الاتحاد الأوروبي دعمه التام للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تقديرا لعمله في رئاسة المنظمة.
 
وقال سفير هولندا في الأمم المتحدة فان دن بيرغ في ختام لقاء مع أنان أمس "أعربنا له عن دعمنا التام تقديرا لعمله في رئاسة المنظمة, وخصوصا في الأشهر المقبلة التي سنعد خلالها للقمة العالمية في سبتمبر/ أيلول 2005" التي تنظمها الأمم المتحدة.
 
وأوضح بيرغ الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد سيبحث خلال قمة 2005 ما تم الاتفاق عليه في قمة الألفية في سبتمبر/ أيلول 2000.
 
وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعتبر يوم الخميس الفائت "يوما مهما" لأنه شهد التقديم الرسمي لتقرير أنان حول إصلاح الأمم المتحدة لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

ويتضمن التقرير 101 مقترحات منها زيادة عدد أعضاء مجلس الأمن إلى 24 عضوا مقابل 15 في الوقت الراهن.
 
ويتعرض أنان منذ أيام لانتقادات متكررة من قسم من الصحافة والحكومة الأميركيتين, بسبب الفساد في برنامج "النفط مقابل الغذاء" العراقي الذي تورط فيه كوجو نجل أنان.
 
وكان أنان قد أعرب عن خيبة أمله بعد اكتشاف تسلم ابنه مبالغ مالية خلال أربع سنوات من شركة كوتيكنا السويسرية التي كانت متعاقدة مع البرنامج.
 
وتشكلت الأسبوع الماضي حركة لدعم أنان في إطار الأمم المتحدة وخارجها ردا على هذه الانتقادات.


 
تجدر الإشارة إلى أن برنامج النفط مقابل الغذاء بدأ تطبيقه في شهر ديسمبر/ كانون الأول 1996 حيث سمحت الأمم المتحدة بموجبه ببيع كمية من النفط العراقي مقابل شراء أغذية وأدوية وسلع أخرى، ووصلت قيمته إلى حوالي 64 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية