مؤتمر الشعب الصيني الأعلى أرفع سلطة تشريعية في البلاد (أرشيف)

تعتزم الصين في الاجتماع السنوي المقبل لمؤتمر الشعب الصيني الأعلى إصدار قانون يمنع انفصال تايوان عن البلاد، ومن المقرر اعتماد مسودة القانون خلال اجتماع مارس/آذار المقبل.
 
وقال رئيس المؤتمر للدورة الثالثة عشرة التي تعقدها اللجنة الدائمة للمؤتمر وو بانغو إن الظروف الآن مواتية لإصدار هذا القانون، وأكد أنه من الضروري جدا إصدار هذا القانون للوقوف في وجه من سماهم الانفصاليين في تايوان.
 
وأوضح بانغو أن القانون يتكلم باسم "الإرادة الجماعية ورغبة الشعب الصيني كله في الحفاظ على السيادة الوطنية وحماية وحدة أراضيه ومنع تايوان من الانفصال عن الصين تحت أي اسم وبأي شكل".
 
ووصف بانغو خطط رئيس تايوان تشين شوي بيان الرامية إلى وضع دستور جديد والحركة الانفصالية هناك بأنهما أكبر عقبة في طريق تنمية العلاقات بين تايوان والصين، كما وصف مسألة الوحدة بأنها أكبر التحديات التي تواجه السلام والاستقرار في المنطقة.
 
ومن جانبها انتقدت تايوان القانون الجديد لأنه يرمي إلى تغيير الوضع الراهن ولأنه يرفع من حدة التوتر بين الجانبين.
 
ويرى خبراء القانون الصينيون أن القانون الجديد لن يتطرق إلى هونغ كونغ أو ماكاو لأنهما مناطق إدارية خاصة في الصين. ولم ترد بعد أي تفاصيل عما تحتويه مسودة القانون.
 
من جهة أخرى طلب الرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين رئيس اللجنة العسكرية القوية النفوذ -التي تتولى قيادة الجيش- قبول استقالته من اللجنة.
 
وقالت وكالة الأنباء الصينية شينخوا إن مؤتمر الشعب الصيني الأعلى وهو أعلى سلطة تشريعية في البلاد سيبت في طلب زيمين وفي حالة الموافقة على طلب الاستقالة فإن المؤتمر سيختار رئيسا جديدا للجنة.

المصدر : وكالات