جكسوان (يسار) مع شالوم في المؤتمر الصحفي (الفرنسية)

اتهمت الصين الشعبية الولايات المتحدة بعرقلة مسار علاقاتها العسكرية مع إسرائيل بشأن طلب واشنطن حجز طائرات من دون طيار أرسلتها بكين إلى الدولة العبرية للصيانة.
 
وأوضح عضو مجلس الدولة للشؤون الخارجية الصيني الذي يزور إسرائيل حاليا تانغ جكسوان في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في القدس أمس أن بكين تعبر عن استيائها العميق من محاولات واشنطن الضغط على إسرائيل بعدم تسليمها تلك الطائرات.
 
وعبر جكسوان عن استغرابه من التصرف الأميركي مشيرا إلى أن بلاده لا تفهم هذا الموقف الذي وصفه بغير المسؤول.
 
جاءت هذه التصريحات ردا على طلب واشنطن الأسبوع الماضي من الجيش الإسرائيلي مصادرة وإيقاف تسليم الطائرات المشار إليها -التي تستخدم في تدمير بطاريات الصواريخ وأجهزة الرادار- إلى الجيش الصيني بذريعة أن ذلك يؤثر على توازن القوى مع تايوان.

من جانبه أكد شالوم دون الحديث عن الطلب الأميركي أن الأمر يجب أن يترك للحكومتين الإسرائيلية والصينية.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي تضغط فيها واشنطن على إسرائيل بشأن صفقة معدات عسكرية إلى الصين، فقد ألغت إسرائيل قبل ثلاثة أعوام عقدا بقيمة 250 مليون دولار لبيعها بكين أنظمة رادار محمولة جوا للإنذار المبكر.
 
وشكت وزارة الدفاع الأميركية من أن الأنظمة ستستخدم لرصد الطائرات الأميركية في حال وقوع اشتباكات مسلحة بين الصين وتايوان. واضطرت إسرائيل لدفع 350 مليون دولار تعويضا لإنهائها العقد. وتشعر تل أبيب بالقلق من أن يضر الطلب الأميركي الأخير بعلاقاتها مع الصين.
 
يذكر أن صفقة الطائرات بدون طيار تم تصنيعها للجيش الصيني عام 1990 من قبل مصنع عسكري إسرائيلي، وأعيدت إليها لصيانتها قبل أن تتدخل واشنطن لحجزها.

المصدر : أسوشيتد برس