واشنطن تصف مشروع الإصلاح الأممي بالطموح
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ

واشنطن تصف مشروع الإصلاح الأممي بالطموح

واشنطن غير متحمسة لتوسيع مجلس الأمن لكنها تؤيد التحاق اليابان به (الفرنسية-أرشيف)
وصفت الولايات المتحدة مشروع الإصلاح الأممي الجديد بأنه "مشروع طموح" ولكنها رفضت اتخاذ موقف من بنوده الأساسية قبل استكمال دراسته.
 
وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيريلي إن المشروع "جهد جاد لتحسين المنظمة الأممية لأقلمتها مع التحديات الجديدة" ولكنه أضاف أن واشنطن ستقيم التوصيات بناء على مدى قدرتها على تحسين فعالية الأمم المتحدة وتحقيق الإجماع بين أعضاءها.
 
وحيا إيريلي ما توصلت إليه الأمم المتحدة من نتائج حول حق الدول في الدفاع عن نفسها ولكنه قال إن هذا الحق "يجب أن يفهم بمعايير اليوم في التصدي لأخطار اليوم التي تختلف عن الأخطار التي كانت موجودة عند وضع ميثاق الأمم المتحدة".
 
وكان التقرير الذي حوى مشروع الإصلاح ذكر أن مجلس الأمن يجب أن يكون أكثر فعالية في مواجهة ما أسماه "السيناريوهات الكابوس" بما فيها الإرهاب وأسلحة الدمار الشامل, لكنه أكد أن أي عمل وقائي في مواجهة خطر غير داهم يجب أن يحصل على موافقة مجلس الأمن, وهو ما فهم أنه تلميح إلى حرب الولايات المتحدة على العراق التي لم يرجع فيها إلى المجلس.
 
ويتضمن تقرير الإصلاح الأممي أكثر من مائة توصية من أهمها اقتراح توسيع مجلس الأمن بإضافة ستة مقاعد دائمة أو إحداث عضوية غير دائمة تجدد كل أربع سنوات.
 
ولم تبد الولايات المتحدة حماسا لفكرة توسيع مجلس الأمن ولكنها أيدت لحد الآن جهود اليابان للحصول على مقعد دائم فيه.
المصدر : الفرنسية