مطالب دولية بتفتيش موقعين عسكريين بطهران
آخر تحديث: 2004/12/3 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/3 الساعة 09:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/21 هـ

مطالب دولية بتفتيش موقعين عسكريين بطهران

واشنطن تعهدت بمواصلة مطاردة طهران رغم قرار الوكالة الدولية (رويترز) 

ذكرت نيويورك تايمز أن مفتشي الأمم المتحدة يرغبون في دخول موقعين عسكريين إيرانيين يعتقد أن طهران تستخدمهما لإنتاج الأسلحة الذرية.

ونقلت الصحيفة على لسان دبلوماسيين أن المفتشين الدوليين يعتقدون أن الصور الفضائية التي التقطت لهذين الموقعين بالعاصمة الإيرانية تظهر أن العديد من التفجيرات التي لها علاقة بإنتاج الأسلحة النووية قد أجريت في هذه الأمكنة، وأنهم يعتقدون أن المواد التي اشترتها طهران في الفترة الأخيرة من الممكن أن تستخدم في إنتاج اليورانيوم.

ويقع أحد الموقعين العسكريين اللذين تحدث عنهما الدبلوماسيون جنوب شرق العاصمة، والآخر في الشمال الشرقي.

من جانبه أكد المدير العام للطاقة الذرية الدولية محمد البرادعي في تصريحات للصحيفة نفسها أن الوكالة طلبت عدة مرات من طهران السماح للمفتشين الدوليين بدخول هذين الموقعين. وتوقع أن يستغرق الوقت عامين كاملين على الأقل للتأكد من أن نشاطات إيران النووية سلمية تماما.

واتهمت نيويورك تايمز طهران بمحاولة كسب الوقت من أجل تنظيف الموقعين العسكريين، وإزالة كل الأدلة التي تشير إلى وجود نشاط نووي فيهما.

وكانت إيران وافقت على تعليق برامجها لتخصيب اليورانيوم الاثنين الماضي، مما حال دون تحويل الوكالة الدولية ملفها إلى مجلس الأمن الدولي وبالتالي تعرضها لعقوبات دولية.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أكد أن الموافقة الإيرانية ليست الخطوة الأخيرة لتهدئة مخاوف بلاده من سعي طهران لامتلاك أسلحة نووية. وتعهد بمواصلة العمل مع كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا للتحقق من إنهاء إيران لبرنامجها للأسلحة النووية.

من جانبها أكدت طهران أن وقف تخصيب اليورانيوم مؤقت وأن التعليق سيستمر ما استمرت المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، معتبرة قرار وكالة الطاقة بمثابة هزيمة جديدة للولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + رويترز