خاتمي يعارض مواجهة الغرب بالملف النووي (الفرنسية)
دافع الرئيس الإيراني عن الاتفاق مع الدول الأوروبية الثلاث بريطانيا وفرنسا ألمانيا بخصوص نشاط بلاده النووي، مؤكدا أن الاتفاق مكن طهران من تفادي عزلة دولية خانقة.

ووجه محمد خاتمي حديثه إلى المعارضة أثناء إلقائه خطابا أمام البرلمان قائلا "بتبني ثقافة المواجهة والتمركز حول الذات سنقود أنفسنا إلى العزلة وهو أمر لا نرضاه لشعبنا" مؤكدا أن الاتفاق كان تسوية تعترف بحق إيران في تطوير تكنولوجيا نووية سلمية وتجنب أي مشكلات سياسية "غير ضرورية".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نقلت على لسان دبلوماسيين غربيين تأكيدهم أن المفتشين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد طلبوا من السلطات الإيرانية السماح لهم بتفتيش موقعين عسكريين، يعتقد أن طهران تستخدمهما لإنتاج أسلحة ذرية.

وقال هؤلاء الدبلوماسيون إن مصدر معلومات المفتشين حول هذين الموقعين هو الصور الفضائية التي تم التقاطها بالسابق والتي دلت على "حدوث تفجيرات ضخمة لها علاقة بإنتاج الأسلحة النووية" في هذين الموقعين، وكذلك من خلال التسجيلات التي تظهر أن طهران اشترت في الفترة الأخيرة مواد من الممكن أن تستخدم في إنتاج اليورانيوم.

من جانبه أكد المدير العام للطاقة الذرية الدولية محمد البرادعي في تصريحات للصحيفة نفسها أن الوكالة طلبت عدة مرات من طهران دون جدوى السماح للمفتشين الدوليين بدخول هذين الموقعين اللذين يقع أحدهما جنوب شرق العاصمة والآخر في الشمال الشرقي منها. وتوقع أن يستغرق الوقت عامين كاملين على الأقل للتأكد من أن نشاطات إيران النووية سلمية تماما.

واتهمت نيويورك تايمز طهران بمحاولة كسب الوقت من أجل تنظيف الموقعين العسكريين وإزالة كل الأدلة التي تشير إلى وجود نشاط نووي فيهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات