استئناف المحادثات الهندية الباكستانية بشأن كشمير دون أي بوادر لحل يلوح في الأفق (رويترز)
استأنف وزير الخارجية الباكستاني رياض خوخار اليوم محادثاته مع نظيره الهندي شيام ساران التي بدأت أمس في العاصمة الباكستانية إسلام آباد بشأن قضية كشمير المتنازع عليها بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية مسعود خان إن "قضية كشمير سيبدأ النقاش فيها اليوم" دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل, لكن مسؤولا رفض ذكر اسمه أكد أن العديد من المباحثات بين الجارتين النوويتين سيعقد خلال العام القادم.
 
يذكر أن ساران كان قد أكد أمس أن هناك "تغييرا إيجابيا في العلاقات الهندية الباكستانية " وأن التوتر قد هدأ بين البلدين. وأضاف أنه لا يلوح بالأفق حل في الوقت الحالي مشيرا إلى أن "تعقيد القضية يصعب أن تجد حلا خلال يومين من المحادثات".
 
وتقدم الطرفان أمس بمقترحات لتعزيز الثقة بينهما بشأن ترسانتهما النووية والتقليدية لكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق.
 
وتقترح باكستان أن يتم نزع السلاح في الإقليم وأن يجري استفتاء لتقرير مصيره، كما تقترح منحه الاستقلال، أو خضوعه لإشراف مشترك من باكستان والهند والأمم المتحدة.
 
وتتزامن هذه المحادثات مع وقوع الكوارث الطبيعية التي اجتاحت جنوب آسيا يوم الأحد الماضي وتسببت في مقتل الآلاف من الجانب الهندي وقد عرضت باكستان مساعدة جارتها الهند في إشارة إلى التحسن الواضح في العلاقات بين البلدين.

وكانت كل من الهند وباكستان قد بذلتا جهودا لتحسين علاقاتهما من خلال إعادة العلاقات الدبلوماسية وتسهيل إجراءات السفر البرية والجوية بينهما وإطلاق عملية المحادثات لحل قضية كشميرالأمر الذي خفف من التوتر بين الجانبين الذي كاد يفضي إلى حرب جديدة بينهماعام 2002.

يذكر أن قضية كشمير ظلت هي أكبر قضية متنازع عليها بين الجانبين منذ نيلهما الاستقلال عن بريطانيا عام 1947 وقد تسببت في خوضهما حربين ضاريتين.



المصدر : وكالات