يوتشينكو يعد الأوكرانيين بالديمقراطية والرخاء
آخر تحديث: 2004/12/28 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/28 الساعة 06:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/17 هـ

يوتشينكو يعد الأوكرانيين بالديمقراطية والرخاء

يوتشينكو خاض الصراع حتى النهاية وتوّجهُ برئاسة البلاد (رويترز)

توج زعيم المعارضة الأوكرانية فيكتور يوتشينكو حملته الشرسة طوال الأسابيع الماضية بالفوز برئاسة البلاد، في الجولة الثالثة للانتخابات التي أثارت أزمة سياسية غير مسبوقة منذ الاستقلال عن الاتحاد السوفياتي.

فقد دعمت اللجنة المركزية للانتخابات إعلان يوتشينكو فوزه رسميا، وأكدت حصوله على نحو 54% من الأصوات مقابل 42% لمنافسه رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش.

وبشر الرئيس الجديد مواطنيه بعهد ديمقراطي جديد وتعهد بتعزيز العلاقات مع أوروبا الوسطى والغربية. وأكد بكلمة أمام عشرات الآلاف من أنصاره الذين اتشحوا باللون البرتقالي بميدان الاستقلال بالعاصمة كييف على القيام بإصلاحات كبيرة لما يعتبره سنوات من الفساد الحكومي.

ووجه يوتشينكو الشكر للجماهير التي تجمعت في شوارع العاصمة منذ اتهام المعارضة السلطات بتزوير الجولة الثانية للانتخابات يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

كما حرص على مغازلة موسكو لتهدئة مخاوفها تجاه علاقاته مع الغرب، حيث أعلن أن أول زيارة للخارج ستكون إلى روسيا. ويحمل يوتشينكو في جعبته أيضا برنامجا اقتصاديا طموحا يعتمد على تحديث الصناعة واقتصاديات السوق.

أنصار يوتشينكو يحتلفون بانتصار حملتهم(رويترز)

نهاية الأزمة
وفيما بدا أنه اعتراف مبدئي بالهزيمة، صرح يانكوفيتش بأنه سيقود معارضة قوية ضد الحكومة الجديدة.

يأتي ذلك بعد أسابيع من التوتر والفوضى السياسية والانقسام الشعبي، حيث خرج أنصار زعيم المعارضة إلى الشوارع مصرين على إعادة الانتخابات بعد إعلان فوز يانكوفيتش.

وإثر تصاعد الاحتجاجات نجحت جهود الوساطة الأوروبية في احتواء الأزمة، وقبل الطرفان قرار المحكمة العليا بإلغاء نتائج الجولة الثانية وإجراء جولة ثالثة وأخيرة اتخذت فيها إجراءات إضافية لمنع محاولات التزوير.

وخلال فترة التوتر هذه ظهرت على وجه يوتشينكو آثار تسمم بمادة الديوكسين، واتهم السلطات بمحاولة اغتياله بهذه الطريقة.

وقام نحو 12 مراقب أجنبي بمتابعة الانتخابات، وتقول المؤشرات الأولى إنها كانت جيدة بحسب رئيس لجنة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا باروسو جورج.

المصدر : وكالات