وفدا الهند وباكستان يستعرضان تطور عملية السلام (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت وزارة الخارجية الباكستانية أن مسؤولين من باكستان والهند سيجريان مباحثات تتعلق بتطورات عملية السلام المستمرة بين بلديهما إضافة إلى بحث قضية كشمير التي تعتبر جوهر الصراع بينهما.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية إن أعلى مسؤول في وزارة الخارجية الهندية شيام ساران سيجري مباحثات غدا الاثنين مع نظيره الباكستاني رياض كوكار تستمر يومين.
 
وسيقوم المسؤولان بمراجعة الخطوات التي اتخذت في مجال السلام بين البلدين النوويين والتي بدأت في يناير/كانون الثاني الماضي والتحضير لاجتماعات مستقبلية جديدة. ويطلق على مباحثات السلام بين البلدين بالمحادثات المركبة.
 
وأضاف المتحدث باسم الخارجية الباكستانية أن المباحثات تهدف إلى تنقية الأجواء ومعرفة ما تم على طريق عملية السلام فضلا عن إعطاء دفعة جديدة للعملية في المستقبل.
 
وأجرت الدولتان تجارب نووية عام 1998 وكادتا تخوضان مواجهة نووية عام 2002 بسبب النزاع على كشمير.
 
وأعرب الرئيس الباكستاني برويز مشرف الخميس عن استعداد بلاده لإبداء مرونة بشأن مسألة كشمير, إذا فعلت الهند الشيء نفسه. وفي شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي قدم مشرف اقتراحات لحل مشكلة كشمير من بينها نزع سلاح الإقليم ووضعه تحت انتداب الأمم المتحدة من أجل تكليف كلا الدولتين بمراقبته أو منحه الاستقلال.
 
غير أن رئيس وزراء الهند مانوهان سينغ قال الثلاثاء إن مباحثات السلام مع باكستان لن تشمل إعادة رسم الحدود أو إعادة تقسيم كشمير.

المصدر : الفرنسية