ذكرت مصادر صحفية في هونغ كونغ أن نحو 50 ألف عامل اشتبكوا مع قوات الشرطة بإقليم غوانغ دونغ جنوب الصين احتجاجا على وفاة مواطن بأحد مراكز الشرطة.

وأفادت المصادر أن المحتجين ألقوا الحجارة وأضرموا النار في أربع سيارات شرطة ببلدة دانغ.

وقالت الأنباء إن حادث تصادم بسيطا لطالب من إقليم هونان المجاور ثم احتجاز أحد أقربائه بمركز الشرطة ووفاته أدت لتدفق الآلاف على المنطقة واشتباكهم مع قوات الأمن.

واتهمت بعض صحف هونغ كونغ قوات خاصة من الشرطة بإطلاق النار على حشود المتظاهرين.

وتعد هذه الاضطرابات الأحدث في سلسلة أعمال شغب واشتباكات وقعت بمناطق ريفية بالصين وأثارتها كلها قضايا تبدو بسيطة. ويرى مراقبون أن هذه المواجهات تظهر مدى الاستياء السائد بسبب الفساد المستشري وإساءة استغلال السلطات وتزايد الفجوة بين الأغنياء والفقراء.

يشار إلى أن عددا كبيرا من سكان الأقاليم الفقيرة داخل الصين يتوجهون للعمل في المصانع بالمناطق الساحلية حيث يرتفع مستوى المعيشة.

المصدر : رويترز