موجات المد التي أعقبت الزلزال القوي تسببت في خسائر بشرية ومادية هائلة جنوب شرقي آسيا (رويترز) 
 
تسببت موجات مد عاتية أعقبت زلزالا قويا ضرب جزر أندامان في المحيط الهادي إلى مقتل وإصابة مئات الأشخاص جنوب شرقي أسيا.
 
ففي سريلانكا ارتفع عدد القتلى إلى 1500 شخص وأصيب مليون شخص بأضرار نتيجة لموجات المد الهائلة، وقال المتحدث العسكري دايا راتناياكي إن قوات الجيش والبحرية أرسلت فرق إنقاذ بحثا عن ناجين.
 
واعلنت الرئيسة تشاندريكا كوماراتونجا حالة الطوارئ في البلاد، وناشدت المجتمع الدولي تقديم المساعدات الطارئة.
 
وأدت موجات المد الهائلة جنوبي الهند إلى مقتل نحو ألف وفقد المئات من صيادي الأسماك، بحسب إفادات مسؤولين حكوميين.
 
وفي إندونيسيا حيث ضرب الزلزال جزيرة سومطرة  ما أدى لمقتل نحو 400 شخص، وقال مراسل الجزيرة بجاكرتا إن أعداد الضحايا في ازدياد مشيرا إلى أن فرق إنقاذ تم إرسالها إلى المناطق المنكوبة نظرا لافتقار تلك المناطق لفرق مدربة.
 
وفي تايلند قتل مالا يقل عن 150 وفقد وأصيب المئات إثر الموجات البحرية في إقليم فانغنغا الجنوبي. وفي ماليزيا تسببت موجة مد عقب زلزال ضرب جزيرة بيانغ في مقتل ستة أشخاص.
 
وقدرت الهيئة الأميركية للمسح الجيولوجي شدة الزلزال الذي ضرب جنوب آسيا بـ 8.9 درجات بمقياس ريختر، وصنفته بأنه الأعنف الذي يضرب العالم منذ 40 عاما.
 
ووقع الزلزال صباحا قبالة ساحل إقليم آتشه بجزيرة سومطرة شمال إندونيسيا، وانتقل فيما يبدو شمالا إلى جزر أندامان بالمحيط الهندي. 
 
من جهة أخرى هز زلزال قوي ميناء شيتاغونغ والمناطق المجاورة جنوب شرقي بنغلاديش. وقال مركز الأرصاد إن الزلزال الذي بلغت قوته 7.3 درجات استمر نحو دقيقتين، وجاء بعد دقائق من الزلزال الذي ضرب إندونيسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات