فعنونو بيد الشرطة (رويترز)
أوقفت الشرطة الإسرائيلية الخبير النووي الإسرائيلي موردخاي فعنونو بسبب ما أسمته خرقه قيود الحركة المفروضة عليه بعد خروجه من السجن.
 
وقال ناطق باسم الأمن الإسرائيلي إن فعنونو أوقف عندما كان يحاول دخول بيت لحم للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد والصلاة في كنيسة القيامة.
 
كما ذكر بيان للأمن الإسرائيلي أن فعنونو صرح في جلسة تحقيق ابتدائية أنه "طلب السماح له بالصلاة في كنيسة القيامة رغم علمه بالتقييدات المفروضة على حركته" وأنه قد احتفظ به على ذمة التحقيق.
 
وقد أطلق سراح فعنونو شهر أبريل/نيسان الماضي بعد أن أمضى 18 عاما في السجون الإسرائيلية بتهم الخيانة بسبب كشفه لإحدى الصحف البريطانية معلومات عن ترسانة إسرائيل النووية وخاصة مفاعل ديمونة الذي كان يشتغل به.
 
وقد فرضت قيود كثيرة على حركات فعنونو منذ إطلاق سراحه بما فيها منعه من السفر إلى الخارج ولقاء الأجانب إلا بترخيص خاص إذا تعلق الأمر بالصحفيين.
 
ومنذ خروجه من السجن أمضى فعنونو أغلب وقته في كنيسة القديس جورج بالقدس, علما أنه تخلى عن ديانته اليهودية واعتنق المسيحية قبل فترة قليلة من اختطافه على يد الموساد الإسرائيلي قبل 18 عاما في العاصمة الإيطالية روما.


المصدر : وكالات