المعارضة تعهدت بالتظاهر مجددا بعد أن قمعت الشرطة تظاهرتها الأسبوع الماضي (الفرنسية)
قال الرئيس الزامبي ليفي مواناواسا إنه لن يجبر على تغيير دستور البلاد استجابة للاحتجاجات التي تنظمها المعارضة لتغيير القانون الانتخابي قبل الانتخابات العامة المزمع إجراؤها عام 2006.
 
تأتي هذه التصريحات التي أدلى بها الرئيس في منتجع مفو شرقي البلاد حيث يقضي عطلة عيد الميلاد, ردا على تهديدات المعارضة التي قمعت لها الشرطة الأسبوع الماضي إحدى المسيرات الاحتجاجية, بتنظيم تظاهرات الاثنين القادم لمواصلة الضغط من أجل تغيير الدستور وإعطاء الناخبين مزيدا من الحقوق.
 
ونقلت وكالة أنباء زامبيا عن مواناواسا قوله إن عملية مراجعة الدستور تتضمن عددا من العناصر واستكمالها سيستغرق وقتا, موضحا أن من المستحيل أن يكون للبلاد دستور دائم قبل العام 2008.
 
من جهته قال باتريك شيسانغا المسؤول الإعلامي في الحزب المتحد للتنمية الوطنية المعارض إن المظاهرات ستستأنف بعد أسبوع من إحباط الشرطة مسيرة غاضبة في العاصمة لوساكا واعتقالها 68 شخصا.

المصدر : وكالات