جانب من السفارة الأميركة التي تعرضت للهجوم في تنزانيا (أرشيف)

أفرجت محكمة تنزانية الأربعاء عن رشيد صالح حميد الذي يحاكم منذ ست سنوات بتهمة الاشتراك في عملية تفجير السفارة الأميركية في دار السلام عام 1998 التي قتل فيها 11 شخصا.
 
وقال القاضي إميليان موشي الذي ترأس جلسة المحكمة "كان هناك العديد من شهود الإثبات في القضية, إلا أن المحكمة لا تستطيع إدانة المتهم بناء على مثل هذه الأدلة التي يحيط بها الكثير من الشكوك".
 
وأصدر القاضي بعد ذلك حكمه بالإفراج عن حميد البالغ من العمر أربعة وثلاثين عاما، الذي غادر المحكمة بوقت قصير من صدور الحكم برفقة أقاربه وأصدقائه.
 
وقال حميد "لم يكن الحكم غريبا أو مفاجئا فأنا بريء من كل ما نسب لي من تهم". من جانبه قال الإدعاء العام إنه لن يستأنف الحكم.

المصدر : وكالات