المحققون الأميركيون يهينون معتقلي قاعدة غوانتنامو (رويترز-أرشيف)


كشفت جماعات حقوقية أميركية عن إساءة معاملة محققين عسكريين للسجناء في قاعدة غوانتانامو وإهانتهم بما في ذلك وضع سجائر مشتعلة في آذانهم.
 
وأفاد الاتحاد الأميركي للحريات المدنية بأنه تم لف أحد المعتقلين في علم إسرائيلي، في حين تم وضع قيود في أيدي وأرجل معتقلين آخرين في وضع الجنين، لمدة تتراوح ما بين 18 و24 ساعة وإرغامهم على تلطيخ أنفسهم بفضلاتهم.
 
واستقى الاتحاد هذه الأنباء من رسائل إلكترونية لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي جاء فيها أن الوسائل المستعملة من طرف وزارة الدفاع الأميركي تعتبر "تعذيبا" وأن انتهاكات واسعة ارتكبت في حق أسرى عراقيين.
 
ومن جهة أخرى أشار الاتحاد إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش أصدر أوامر باستعمال أساليب لاإنسانية في التحقيق مع المعتقلين في العراق.
   
وقال البيت الأبيض إنه يجب التحقيق في هذه الأخبار وأخذها على محمل الجد وتقديم المسؤولين عن التصرفات أمام العدالة.
 
ونفى الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان وجود أي أوامر رئاسية حول أساليب التحقيق، مشيرا إلى أن التحقيق مع المعتقلين العسكريين يبقى من اختصاص وزارة الدفاع.


المصدر : الجزيرة + وكالات