فشل الوساطة الدولية والمحكمة الأوكرانية تستأنف جلساتها
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 20:34 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/19 هـ

فشل الوساطة الدولية والمحكمة الأوكرانية تستأنف جلساتها

سولانا (يمين) يبحث مع كوتشما سبل إنهاء الأزمة (رويترز)


يبدو أن إعادة الاقتراع أصبح الحل الأمثل لحل الأزمة السياسية في أوكرانيا، فيما تتجه أنظار الخصمين المتنافسين نحو المحكمة العليا لإصدار قرارها بشأن شرعية الانتخابات.
 
فقد فشلت المحادثات التي جرت أمس بين رئيس الوزراء المعلن فيكتور يانكوفيتش ومنافسه زعيم المعارضة فيكتور يوتشينكو لإنهاء الخلاف الذي دخل يومه الحادي عشر وبات يهدد بتقسيم البلاد.

من جهته أكد يوتشينكو أنه سيوافق في سياق المفاوضات مع يانكوفيتش على إعادة الانتخابات التي تصدر المحكمة العليا فيها حكما بأنها خضعت للتزوير دون تنظيم انتخابات جديدة.

وأفضت المحادثات التي شارك فيها رئيس البرلمان الروسي إلى اتفاق المتنافسين على فك حصار المعارضة للمؤسسات الحكومية وإحالة موضوع الانتخابات للمحكمة العليا, على أن تتواصل المفاوضات بين الطرفين بشأن الإصلاح السياسي.

وشارك في جلسة المباحثات رئيسا دولتين من شرق أوروبا ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بالتعاون مع الرئيس الأوكراني المنتهية ولايته ليونيد كوتشما ورئيس البرلمان فلاديمير لوتفين.

حاول الوسطاء الدوليون تقريب وجهات النظر دون جدوى (الفرنسية)

المحكمة العليا

وما زالت محادثات التسوية جارية فيما تعقد المحكمة العليا جلساتها للنظر في الدعوى المقدمة من زعيم المعارضة حول شرعية الانتخابات التي جرت يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم.
 
وسيكون قرار المحكمة التي التأمت منذ أربعة أيام بالغ الأهمية للمساهمة في حل الأزمة التي بدأت تهدد بانهيار الاقتصاد الأوكراني.



في تلك الأثناء أعلن رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش رفضه تقديم استقالته، وذلك بعد ساعات من تصويت البرلمان على سحب الثقة من حكومته. وأكد أنه لا يعترف بقرار يتخذ تحت الضغط.

وأبلغ الصحفيين أثناء استراحة من محادثات يشارك فيها وسطاء دوليون يسعون لحل الأزمة أن قرار إقالته غير مشروع، وأنه مخالف للدستور والقانون.

تهديدات
وقد تزامنت التطورات بالعاصمة الأوكرانية مع تطور مفاجئ في دونتسك الشرقية تمثل بالتلويح صراحة بالانفصال. وأعلنت المقاطعة التي تضم أغلبية ناطقة بالروسية أنها ستنظم مطلع العام المقبل استفتاء حول النظام الاتحادي في البلاد.

من جهة أخرى هاجمت روسيا بشدة ما أسمته التدخل الغربي المبالغ فيه بالأزمة السياسية الأوكرانية، معتبرة أنها تناقض دعوة العواصم الغربية ذاتها إلى عدم التدخل.

وجاء هذا الانتقاد بعد ساعات من مكالمة هاتفية بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره البولوني فلاديمير كواسنييفسكي المشارك في الوساطة بكييف شجعه فيها على حل الأزمة، وبعد إعلان الخارجية الأميركية أن إجراء انتخابات جديدة خيار يجب أن يُدرس.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: