البرلمان الأوروبي يؤيد انضمام تركيا إلى الاتحاد
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/20 هـ

البرلمان الأوروبي يؤيد انضمام تركيا إلى الاتحاد

رفضت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي دعوات لتقديم عروض لتركيا أقل من العضوية الكاملة في الاتحاد, ما يعطي جهود أنقرة دفعة في هذا المجال.

فقد أقرت اللجنة بأغلبية 50 صوتا مقابل 18 وامتناع 6 عن التصويت تقريرا يحث زعماء الاتحاد الأوروبي على الموافقة على بدء محادثات الانضمام مع تركيا دون أي تأخير لا داعي له عندما يتخذون القرار التاريخي خلال قمتهم يومي 16 و17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال النواب إن هدف المفاوضات ينبغي أن يكون حصول تركيا على عضوية الاتحاد، رغم أن مثل هذه النتيجة لن تكون مضمونة بشكل تلقائي وهي تعتمد على جهود الجانبين.

ورفض النواب تعديلا رئيسيا ينص على أنه إذا لم تلب تركيا كل معايير الاتحاد فإن خيارات أخرى مثل مشاركة متميزة يجب أن تؤخذ في الاعتبار.

ووسط معارضة شعبية قوية في النمسا لمحاولة تركيا الانضمام إلى الاتحاد، طلب المستشار النمساوي فولفغانغ شوسل أمس الثلاثاء أن يحدد زعماء الاتحاد بديلا واضحا عن العضوية الكاملة. ويدعو المحافظون الفرنسيون والألمان أيضا لمشاركة خاصة محدودة مع أنقرة.

ويشدد تقرير البرلمان المقرر أن يتبناه المجلس بالكامل بعد مناقشة وافية يوم 14 من الشهر المقبل قبيل القمة, على الحاجة لمزيد من التقدم بشأن حقوق الإنسان ووقف التعذيب وسحب القوات التركية من قبرص.

والتقرير الذي صاغه عضو الحزب الديمقراطي المسيحي الهولندي المحافظ كامييل أيرلينغز ليس ملزما لحكومات الاتحاد الأوروبي, لكن دبلوماسيين قالوا إن المهم فيه أنه لم يضع عقبات جديدة أمام تركيا.

ويقول التقرير إنه نظرا لأن تركيا ستجري مفاوضات عضوية مع دول الاتحاد الخمسة والعشرين بما في ذلك قبرص، فإن بدء المفاوضات يفترض بالتالي اعتراف تركيا بها.

وإحدى العقبات الكبرى أمام انضمام تركيا هي المشكلة القبرصية التي استعصى حلها دبلوماسيا لعقود من الزمن. وقالت مسودة بيان القمة إنه يتعين على تركيا أن تعترف مثل بقية دول الاتحاد الأوروبي بحكومة القبارصة اليونانيين على أنها تحكم كل الجزيرة القبرصية. وانضمت قبرص مع تسع دول أخرى لعضوية الاتحاد في مايو/ أيار الماضي.

كما دعا المشرعون إلى نهاية فورية للعمليات العسكرية في جنوب شرق تركيا وحثوا أنقرة على بذل المزيد لإقامة مصالحة مع القوات الكردية التي اختارت التخلي عن استخدام السلاح.

ويقول التقرير إن بدء المفاوضات سيكون بداية عملية طويلة غير محددة الأجل. ويرفض المسؤولون الأتراك وبريطانيا أي شروط خاصة لم تطبق على المرشحين السابقين الذين انضموا إلى الاتحاد.

المصدر : رويترز