شارون وبيريز يتحالفان للمرة الثانية خلال ثلاثة أعوام لإنهاء الأزمة السياسية الداخلية (الفرنسية-أرشيف)

توصل حزب الليكود اليميني الحاكم وحزب العمل المعارض إلى اتفاق بتشكيل حكومة وحدة وطنية في إسرائيل، في خطوة يمكن أن تدعم خطة رئيس الوزراء أرييل شارون للانسحاب من غزة وتحول دون إجراء انتخابات مبكرة.

وبموجب الاتفاق الذي أعلنه مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي زعيم الليكود أرييل شارون يحصل حزب العمل بزعامة شمعون بيريز على ثماني حقائب وزارية بينها منصبا وزير دولة دون وزارة، بالإضافة إلى منصب نائب رئيس الوزراء.

وسيتولى بيريز إضافة إلى منصب نائب رئيس الوزراء أحد المناصب الوزارية المقررة للعمل في الحكومة الائتلافية الجديدة.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من التفاصيل النهائية للاتفاق في لقاء يمثل مندوبين عن الحزبين السبت، على أنه من المرجح توقيع الاتفاق النهائي في اليوم التالي بعد أن تصدق عليه اللجنة المركزية لحزب العمل.

ويتوقع أن يساعد اتفاق الائتلاف الجديد حكومة شارون لدعم خطته للانسحاب من قطاع غزة. ويرى مراقبون أن ضم العمل سيسهل لشارون أيضا تمرير الميزانية في الكنيست بعد أن تسبب رفض حزب شينوي تأييدها بطرده من الحكومة وفقد حكومة شارون أغلبيتها.

وبذلك يكون شارون قد تفادى مؤقتا أزمة سياسية كادت تطيح بحكومته وتضطره لإجراء انتخابات مبكرة تعرقل خطط الانسحاب أحادي الجانب من غزة العام المقبل. ويرى مراقبون أن قيادات الليكود فضلت التحالف مع العمل على خوض انتخابات رغم المعارضة الشديدة داخل الحزب للانسحاب.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن شارون سيعرض الاتفاق خلال أيام على الكنيست لإقراره ويؤدي بعدها وزراء حزب العمل اليمين القانونية.

وكان العمل والليكود قد شكلا عام 2001 حكومة وحدة وطنية استمرت عاما واحدا برئاسة شارون وتولى فيها بيريز وزارة الخارجية.

المصدر : وكالات