يوتشينكو يتجه لكسب أصوات جديدة في مناطق خصمه يانوكوفيتش (الفرنسية-أرشيف)
 
ألمح زعيم المعارضة الأوكرانية فيكتور يوتشينكو إلى أنه تعرض للتسميم بالديوكسين خلال عشاء مع مسؤولي أجهزة الاستخبارات السرية عشية إصابته بالمرض في سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
واتهم في مؤتمر صحفي السلطة الحالية بمحاولة التخلص منه دون أن يذكر أحدا بالاسم. ويتوقع أن تؤثر تصريحات يوتشينكو على أجواء الحملة الانتخابية قبل إعادة التصويت في 26 من الشهر الحالي بعد أن ألغيت نتيجة الانتخابات التي فاز فيها رئيس الوزراء فيكتور يانوكوفيتش المدعوم من موسكو.
 
وذكر يوتشينكو بأنه تناول العشاء عشية إصابته بالمرض في الخامس من سبتمبر/ أيلول مع رئيس الأجهزة الخاصة الأوكرانية الجنرال إيهور سمشكو ونائبه الأول، ملمحا إلى أنه تعرض للتسميم خلال هذا العشاء.
 
وقال إن ما ساعده على البقاء على قيد الحياة هو أنه لم يكمل أكل أو شرب ما قدم له مؤكدا أن السم الذي استخدم له فوري المفعول.
 
وأكد أنه في صحة جيدة وقادر على تولي مهام الرئاسة رغم ما أحدثه السم من تشوه في وجهه الذي تغير لونه وامتلأ بنوع حاد من حب الشباب وقال إنه سيتلقى خلال أيام تقريرا حول حالته الصحية.


 
توسيع الحملة
في هذه الأثناء قرر يوتشينكو وأنصاره توسيع حملة التأييد إلى خارج العاصمة كييف لتشمل 15 مدينة من بينها ولايات في شرق البلاد معروفة بعدائها لمرشح المعارضة الموالي للغرب.
 
وقال يوتشينكو إنه سيبدأ زيارة للولايات الشرقية اعتبارا من يوم غد الجمعة حيث يناقش مع رجال أعمال هناك خططه حول السياسات المالية والميزانية.
 
ويأتي هذا التحرك في إطار الحملة الانتخابية للدور الثاني من انتخابات الرئاسة، بعد أن ألغت المحكمة نتائج الجولة الأولى التي جرت 21 نوفمبر/ تشرين الثاني وفاز فيها رئيس الوزراء  يانوكوفيتش.


المصدر : وكالات