محكمة في لندن تؤيد تحقيقا مستقلا بموت عراقي
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 12:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ

محكمة في لندن تؤيد تحقيقا مستقلا بموت عراقي

من شأن قرار المحكمة فتح الباب أمام مقاضاة وزارة الدفاع البريطانية لمخالفتها حقوق الإنسان البريطاني (الفرنسية - أرشيف)

أيدت المحكمة البريطانية العليا اليوم إجراء تحقيق مستقل بشأن مقتل المواطن العراقي "بهاء موسى" على يد القوات البريطانية في أحد فنادق البصرة.
 
وقالت المحكمة في حيثيات حكمها إن المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان تنطبق على المواقع التي ترابط فيها القوات البريطانية مثل السجون حتى لو كانت على أراضي دولة أخرى.
 
ويسري هذا على قضية موسى وليس على الخمسة الآخرين الذين لقوا حتفهم في حوادث جرت في الشوارع بعيدا عن القواعد البريطانية.
 
ويقول مراسل الجزيرة في لندن إن هذا القرار من شأنه أن يفتح الباب أمام مقاضاة وزارة الدفاع البريطانية أمام المحاكم في بريطانيا بتهمة مخالفتها قانون حقوق الإنسان البريطاني.
 
وأشاد نشطاء مدافعون عن حقوق الإنسان بالحكم الذي صدر لصالح أقارب بهاء موسى الذي ضرب حتى الموت بيد جنود بريطانيين أثناء احتجازه في البصرة على اعتبار أنه نصر لحملتهم لمساءلة القوات المشاركة في الاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة للعراق.
 
وقال فيل شاينر المحامي الذي يمثل أسرة موسى "اليوم يوم تاريخي لحقوق الإنسان وسيادة القانون في بريطانيا".
 
وأضاف لابد من التحقيق في كل قضايا التعذيب الذي قام بها الجنود البريطانيون خلال احتلال لعراق ومن بينها وأكثرها بشاعة قضية بهاء موسى الذي عذب حتى الموت.
 
وكان موسى البالغ من العمر (26 عاما) قد اعتقل في سبتمبر/ أيلول عام 2003 خلال غارة على فندق بالبصرة وأعيد إلى أسرته قتيلا بعد أربعة أيام وتنتشر الكدمات على جثته.
المصدر : وكالات