عمال يزيلون بقايا القطارين المحطمين (رويترز)
في ثاني حادث قطارات خلال أقل من يومين في الهند قتل خمسة من ركاب سيارة جيب باصطدام قطار ركاب سريع بها على خط للسكك الحديد في موندياباكام بولاية تاميل نادو جنوبي البلاد.
 
جاء الحادث الجديد بعد يوم واحد من مقتل 38 شخصا على الأقل وجرح أكثر من أربعين آخرين بعضهم في حالة حرجة باصطدام قطاري ركاب في منطقة هوشياربور بولاية البنجاب الشمالية.
 
ورجح مسؤولو السكك الحديد وجود خطأ بشري عبر السماح للقطارين بالسير في خط رئيسي بمسار واحد، وتم تسريح مهندسين اثنين ومسؤولين آخرين عن حركة القطارات على أن يواجهوا تهما جنائية.
 
إلا أن هذه الإجراءات لم تشف غليل المعارضة التي طالب نوابها في البرلمان باستقالة وزير السكك الحديد لالو براساد ياداف الذي لم يكن حاضرا وقت انعقاد جلسة البرلمان.
 
كما هاجمت صحف هندية ومعلقون هيئة السكك الحديد قائلين إن لديها واحدا من أسوأ سجلات إجراءات السلامة في العالم.
 
وتعاني شبكة القطارات في الهند التي يبلغ عمرها أكثر من 150 عاما وتشهد حوالي 300 حادث كل عام من خسائر ضخمة بسبب تدني الأسعار وتضخم العمالة مما لا يترك مجالا للاستثمار في البنية التحتية والسلامة.
 
والهند لديها ثالث أكبر شبكة للسكك الحديد في العالم وأكبر شبكة في آسيا حيث يبلغ طولها أكثر من 100 ألف كيلومتر وتشغل 11 ألف قطار يوميا من بينها سبعة آلاف قطار ركاب ويستخدم نحو 13 مليون شخص تلك الشبكة الواسعة يوميا.



المصدر : وكالات