أستراليا تشدد الرقابة على موانئها تحسبا لهجمات إرهابية
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ

أستراليا تشدد الرقابة على موانئها تحسبا لهجمات إرهابية

ناقلة نفط تدخل ميناء سيدني قبل تشديد الإجراءات الأمنية (رويترز)

اتخذت السلطات الأسترالية إجراءات تقضي بمراقبة الملاحة وتشديد الإجراءات الأمنية في الموانئ تحسبا لوقوع هجمات إرهابية قبل أعياد الميلاد.

وذكرت الأنباء أن رئيس الوزراء جون هوارد سيأمر اليوم بإقامة منطقة أمنية قطرها 1000 ميل بحري (1800 كيلومتر) حول الموانئ والمنافذ لحماية مواقع تفريغ النفط من هجوم إرهابي محتمل.

وستمتد المنطقة الأمنية البحرية على مسافة ألف ميل بحري حول الشاطئ وسيتعين على جميع السفن التي ستعبر فيها أعطاء بيانات تفصيلية عن رحلاتها وحمولاتها.

وأفادت تقارير صحفية أن السلطات الأسترالية عمدت إلى تشديد إجراءات الأمن في الموانئ بناء على نصيحة قوة عمل تم تشكيلها أوائل العام لتقييم التهديدات التي قد تتعرض لها المنافذ البحرية والسفن.

وأوضحت التقارير أن السلطات حظرت دخول ناقلة للنفط إلى ميناء سيدني عشية السنة الميلادية الجديدة خوفا من أن يكون الميناء هدفا إرهابيا بعد رصد أشخاص يتصرفون بشكل مريب بالقرب من محطة كبيرة لتفريغ النفط بالميناء.

وذكر في هذا السياق أن شخصا يدعى صالح جمال كان على متن الناقلة اعتقل في وقت لاحق في لبنان بعد فراره من أستراليا بجواز سفر مزور مضيفة أنه الآن قيد الاحتجاز في بيروت بعد اتهامه بأنه كان يعد لهجمات إرهابية.

وكإجراء احتياطي صدرت أوامر إلى ناقلة نفط كانت تستعد لدخول الميناء لتفريغ شحنتها بالوقوف قبالة الشاطئ لحين انتهاء الاحتفالات بأعياد السنة الميلادية الجديدة.

ومعلوم أن هاورد كان قد أعلن في يوليو/ تموز الماضي رصد 100 مليون دولار



لتحسين التدابير الأمنية البحرية لأستراليا.

المصدر : وكالات