باروسو يدعو لتحديد موعد لمفاوضات انضمام تركيا لأوروبا
آخر تحديث: 2004/12/16 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/16 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/5 هـ

باروسو يدعو لتحديد موعد لمفاوضات انضمام تركيا لأوروبا


هل ستكون تركيا النجمة الـ26 في علم الاتحاد الأوروبي؟

قال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إن الوقت قد حان لتحديد موعد بدء المفاوضات بشأن انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وأوضح باروسو في كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان الأوروبي أنه وبالرغم من أن نتائج مفاوضات الانضمام قد لا تكون مضمونة وقد تكون طويلة, فإن على المجلس الأوروبي الإيفاء بتعهداته السابقة إلى تركيا ويعلن موعدا لبدء جلسات مفاوضات الانضمام.
 
وتأتي تصريحات باروسو ردا على إخفاق وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي أمس في التوصل إلى صيغة موحدة بشأن موضوع مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد، وأحالوا القضية إلى القمة التي ستفتتح يوم غد الخميس.
 
وانقسم وزراء خارجية دول الاتحاد خلال اجتماعهم في بروكسل بشأن الموضوع, حيث بقيت ألمانيا وهولندا -التي تترأس الاتحاد- على موقفها الداعم لمبدأ التفاوض على انضمام تركيا وليس منحها شراكة مميزة, فيما واصلت فرنسا والنمسا والدانمارك التمسك بموقفها الرافض لوجود ضمانات بحصول أنقرة على العضوية واعتماد خطة بديلة "للشراكة الخاصة".

وأجرت فرنسا تعديلا طفيفا على موقفها من موعد بدء مفاوضات الانضمام ليكون في النصف الثاني من العام 2005, مع تأكيدها بأن المفاوضات ستكون "صعبة وطويلة وشفافة بلا طرق مختصرة" حسب تعبير وزير الخارجية ميشل بارنييه.

ولوحت باريس كذلك بورقة اعتراف أنقرة بالمجازر التي ارتكبت ضد الأرمن مطلع القرن العشرين باعتباره صيغة أوروبية لكي "تتصالح الدول مع تاريخها الخاص".



رفض الانضمام
أردوغان لم يستبعد رفض الانضمام إذا فرضت شروط مجحفة (رويترز)
غير أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قال لسفير الاتحاد الأوروبي في أنقرة إن حكومته لن تتردد في رفض عرض الانضمام إذا فرضت العصبة الأوروبية شروطا غير مقبولة من أجل انضمام تركيا ذات الغالبية المسلمة إلى الاتحاد الذي أصبح يضم الآن 25 دولة.
 
وكان أردوغان أعرب لأنصار حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه, عن تفاؤله بموافقة الاتحاد الأوروبي على بدء المحادثات. وقال إن حزبه الذي قام بإصلاحات شاملة بغية الوفاء بمعايير الاتحاد, يتوقع عضوية كاملة من دون شروط وردا صادقا من الجيران الأوروبيين.
 
ولم تختلف تصريحات وزير الخارجية التركي عبد الله غل عن آراء أردوغان, مستبعدا استرضاء قبرص في ظل غياب تسوية دائمة.
 
وتخشى تركيا أن يطالبها الاتحاد الأوروبي بتقديم تنازلات والاعتراف بقبرص اليونانية وتوقيع بروتوكول يتم بموجبه الاتفاق على اتحاد جمركي مماثل لذلك الموقع بين أنقرة والاتحاد الأوروبي. وترى قبرص اليونانية العضو في الاتحاد الأوروبي أن عدم اعتراف تركيا بها سيتيح نظريا لنيقوسيا منع بدء مفاوضات الانضمام, باعتبار أن القرار بهذا الشأن سيصدر بالإجماع.
 
وكانت قبرص انقسمت على أسس عرقية منذ السبعينات عندما غزت القوات التركية شمال الجزيرة ردا على انقلاب قصير قام به


القبارصة اليونانيون وحظي بدعم المجلس العسكري الذي كان يحكم اليونان آنذاك.
المصدر : وكالات