المتهم في قبضة الشرطة بعد إطلاقه النار على الرئيس جاك شيراك(الفرنسية-أرشيف)

أصدرت محكمة الجنايات في العاصمة باريس الجمعة حكمها على الشخص الذي حاول اغتيال رئيس الجمهورية الفرنسية جاك شيراك في 14 يوليو/تموز 2002 بالسجن عشر سنوات.
 
وبذلك تكون المحكمة ذهبت إلى أكثر مما طالب به المدعي العام فيليب بيلجيه الذي طالب لمكسيم برونري بالسجن ست أو ثماني سنوات وهو الطلب الذي اعتبره محامي المتهم "صادقا ومنصفا".
 
وأعرب المتهم الذي ينتمي إلى النازيين الجدد عن "أسفه العميق والصادق على فعلته" وجدد أمام المحكمة "اعتذاره" العلني لشيراك.
 
وكان برونيري حاول اغتيال شيراك بإطلاق النار من بندقيته الآلية في بداية العرض العسكري التقليدي السنوي بمناسبة العيد الوطني الفرنسي.
 
لكن عربيا يحمل جنسية كندية تمكن من تغيير وجهة فوهة البندقية, ولم يلاحظ شيراك الذي كان يقف في منصة الشرف لمشاهدة العرض شيئا حينها.

المصدر : وكالات