أحداث سبتمبر ضاعفت من الإجراءات الأمنية بمطارات الكثير من دول العالم (الفرنسية- أرشيف)
اعترفت السلطات الفرنسية اليوم أنها لم تعثر بعد على متفجرات بلاستيكية كانت قد وضعتها قوات الشرطة في إحدى الحقائب.
 
وكانت الشرطة قد وضعت المتفجرات بحقيبة أحد المسافرين بمطار ديغول الدولي في الثالث من شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري  كجزء من مناورة تدريبية لاختبار شم كلاب بوليسية متخصصة في اكتشاف قنابل مخفية.
 
وقال وزير الداخلية دومنيك دو فيلبان إن الشرطة لم تستعدها بالرغم من البحث الشامل, ووصف الحادثة بأنها "مبادرة فردية مخزية" متعهدا بمعاقبة المتسببين فيها.
 
واشترك في هذه العملية شرطيان حيث قاما بإخفاء متفجرات بلاستيكية بحجم هاتف خلوي (150 غراما) في جيب جانبي لحقيبة زرقاء داكنة، وقد استطاع الكلب أن يميز الحقيبة بنجاح لكن الشرطة فقدت أثرها بعد أن ذهبا لإحضار كلب آخر لإعادة  التمرين.

وبعد أن أصدر مسؤولو الطيران الفرنسيون تحذيرا عالميا من خلال الاتصال بحوالي 100 شركة طيران كانت لديها رحلات بنفس اليوم، قامت السلطات بمطاري نيويورك ولوس أنجلوس في البحث الجاد عن الحقيبة لكن دون جدوى.

المصدر : وكالات