جندي أميركي يتفقد سيارة دمرت في هجوم بمفخخة في الموصل  (رويترز)

جرح 16 عراقيا بينهم ستة من الحرس الوطني في مدينة الموصل لدى انفجار سيارة مفخخة بأحد أسواق المدينة المزدحمة, وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين التابع لأبي مصعب الزرقاوي مسؤولية الهجوم في بيان نشر على الإنترنت.
 
وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق أن عشرة مدنيين جرحوا في الموصل في انفجار استهدف قافلة عسكرية أميركية دون أن يحدد الخسائر المحتملة في صفوفه.
 
كما شهدت بقية المدن العراقية عمليات مختلفة كان من بينها هجوم على مركز شرطة بسامراء انتهى باستيلاء المسلحين على أسلحته وتدميره وتبادلوا إطلاق النار مع القوات الأميركية والعراقية ما خلف خمسة جرحى عراقيين على الأقل وأدى إلى استقالة قائد شرطة المدينة.
 
وفي الرمادي قتل 3 أشخاص في اشتباك بين مسلحين والقوات الأميركية، وذكر شهود عيان أنه تم إحراق مدرعة أميركية في مدخل المدينة.
 
قائمة شيعية موحدة
وعلى صعيد الاستعداد للانتخابات قررت الجماعات الشيعية الدخول بقائمة انتخابية موحدة تضم 228 مرشحا سميت المؤتمر الوطني الموحد.
 
بعض أنصار الصدر يؤيدون القائمة الشيعية لكنها لا تحظى بمباركة كل التيار ( الفرنسية)
وقال الدكتور حسين الشهرستاني وهو عالم نووي وأحد المشرفين على القائمة الجديدة إنها تحظى بدعم التيار الصدري و"تمثل كل العراقيين وليس الشيعة فحسب".
 
كما ذكر حيدر الموسوي الناطق باسم رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي أن القائمة تحظى بدعم العديد من أنصار الصدر, غير أن الأمر يبدو أنه يتعلق بأفراد إذ أكد التيار الصدري دعوته إلى مقاطعة الانتخابات حتى وإن دعا العراقيين إلى الوقوف مع المرجعية الشيعية.
 
وأكد علي سميسم مساعد مقتدى الصدر أن التيار الصدري لم "يشارك في هذه القائمة" وأنه علق مشاركته في الانتخابات مضيفا أن أنصار الصدر يتعرضون لحملة قمع وتوقيفات.
 
وتحظى القائمة التي يشكل النساء ثلثها بتأييد المرجعية الشيعية ممثلة في السيستاني وتضم جماعتين شيعيتين رئيسيتين هما المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وحزب الدعوة الإسلامي وكذا المؤتمر الوطني العراقي الذي كان يحظى بدعم البنتاغون.
 
بوش يتفهم تذمر جنوده
بعض الجنود الأميركيين اتهموا رمسفيلد بعدم توفير الوسائل اللازمة لحمايتهم (رويترز)
من جهة أخرى قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن إدارته تنظر في مطالب الجنود الأميركيين في العراق بتوفير العتاد العسكري المناسب لحمايتهم.
 
وقال بوش اليوم الخميس إن مطالب الجنود سيتم التكفل بها، مضيفا أنه لو كان جنديا يحارب خارج الولايات المتحدة "لكانت لديه أسئلة يوجهها لوزير الدفاع دونالد رمسفيلد".
 
وكان رمسفيلد محل انتقاد شديد من قبل الجنود الأميركيين أمس في الكويت, إذ اشتكى بعضهم من أنهم اضطروا لاستعمال الحديد التالف لتعزيز تدريع عرباتهم.
 
وقد أزعجت الانتقادات الإدارة الأميركية خاصة أنها تأتي مباشرة بعيد إعلانها أن رمسفيلد سيحتفظ بمنصبه وزيرا للدفاع.


 
على صعيد آخر أعلن الصليب الأحمر الدولي أن فريقا تابعا له تمكن من دخول مدينة الفلوجة لبضع ساعات اليوم الخميس وتمكن من لقاء مسؤولي الإدارة الصحية وزاروا مستشفى داخل أحد المساجد.
 
وقالت الناطقة باسم الصليب الأحمر فلورين واستفال إن الفريق دخل قلب المدينة وذكر أن الإدارة الصحية ومحطات معالجة المياه بالمدينة ما زالت متوقفة عن العمل.


المصدر : وكالات