واشنطن تؤكد على ثقتها بكوفي أنان
آخر تحديث: 2004/12/11 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/11 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/29 هـ

واشنطن تؤكد على ثقتها بكوفي أنان

كوفي أنان (يسار) مع المندوب الأميركي جان دانفورث (رويترز-أرشيف)

أعربت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش عن ثقتها بالأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان, وأكدت على ضرورة استمراره في منصبه.

ودعا مندوب الولايات المتحدة في المنظمة الدولية جون دانفورث عددا من الصحفيين لإبلاغهم موقف بلاده من أنان بعد أن تناقل دبلوماسيون ووسائل إعلام تقارير تتحدث عن رغبة أميركية بالتخلي عنه.

وقال دانفورث إنه يتكلم بالنيابة عن البيت الأبيض ووزارة الخارجية بهذا الخصوص، وأضاف أنه لا يعرف أن أحد ما شكك في شخصية أنان. وأشار بشكل خاص إلى مساعي أنان في مسألة دارفور وجهوده في الانتخابات المزمعة في العراق.

ودعا أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي إلى استقالة أنان, الذي تنتهي مهام فترته الثانية بعد عامين. وتركزت اتهامات النواب الأميركيين لأنان على الفساد في المنظمة الدولية.

تأييد دولي واسع لأنان (رويترز-أرشيف)
وجاء رد فعل الرئيس بوش على دعوات الاستقالة هذه غامضا إذ طلب إجراء تحقيق "شامل ومفتوح" في قضايا الفساد المتعلقة ببرنامج النفط مقابل الغذاء الذي كان يدير أموال النفط العراقية خلال سنوات الحصار.

غير أن التأييد غير المسبوق لأنان من قبل 191 دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة إضافة لمواقف التأييد التي حصل عليها من قبل زعماء روسيا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وأستراليا, ومواقف التنديد بالدعوة لاستقالة أنان من شخصيات دولية مثل رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا وغيره, دفعت الأمور باتجاه أخر.

ورغم الإعلان الأميركي بتجديد الثقة بأنان, إلا أن



دانفورث أصر على إجراء تحقيق شامل بشأن مزاعم الفساد في الأمم المتحدة, داعيا في الوقت نفسه إلى الشفافية في هذا الموضوع.

المصدر : وكالات