صربيا تطالب بمؤتمر لتحديد مستقبل كوسوفو
آخر تحديث: 2004/11/9 الساعة 03:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/9 الساعة 03:57 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/27 هـ

صربيا تطالب بمؤتمر لتحديد مستقبل كوسوفو

مظاهرة لصرب كوسوفو مناهضة للمشاركة في انتخابات الإقليم (الفرنسية) 
قال نائب رئيس الوزراء الصربي ميروليوب لابوس إن بلاده ستحث المجتمع الدولي على تنظيم مؤتمر حول كوسوفو عام 2005 للحيلولة دون إعلان انفصال الإقليم ذي الغالبية الألبانية.

ورجح لابوس خلال مؤتمر صحفي في بلغراد تقسيم كوسوفو إلى كيانين مشددا على عدم إجراء أي تعديل في حدود الإقليم.

وقال المسؤول الصربي إن ححجم الكيانيين داخل كوسوفو سيكون محل تفاوض ملمحا إلى إمكانية ألا يزيد نصيب الكيان الذي سيضم صرب كوسوفو عن 15% من المساحة الإجمالية للإقليم.

وأكد أن عملية تحديد وضعية إقليم كوسوفو قد بدأت بالفعل مضيفا أنه سيتم في يونيو/ حزيران المقبل إجراء أول مراجعة للمعايير المتعلقة بالموضوع على أن تجري المراجعة الثانية في سبتمبر/ أيلول. وأضاف "إذا لم تحصل صدامات كبيرة خلال تلك المدة فإن موضوع استقلال الإقليم يكون قد حسم".

وذكر نائب رئيس الوزراء الصربي أن على الحكومة الصربية التحرك بسرعة إذا ما أرادت أن تكون لاعبا رئيسيا في تحديد الصيغة التي سينتهي إليها الإقليم.

وتأتي مقترحات لابوس وسط قلق متنام في أوساط السياسيين الصرب من احتمال أن يعلن الإقليم استقلاله بحلول عام 2005.

ويقول لابوس إن انعقاد المؤتمر الدولي حول كوسوفو بفيينا في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2005 من شأنه منح صرب كوسوفو مزيدا من الشعور بالأمن والحقوق مشددا على ضرورة تحرك الحكومة الصربية بسرعة في هذا الاتجاه.

ومعلوم أن كوسوفو وضعت تحت حماية الأمم منذ شهر يونيو/ حزيران عام 1999 عندما أنهى حلف الناتو قصفه ليوغسلافيا مجبرا جيش الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يحاكم حاليا بلاهاي على مغادرة الإقليم.

المصدر : رويترز