ملف تفجيرات الدار البيضاء مازال مفتوحا (رويترز-أرشيف)
بدأت السلطات الهولندية التحقيق في علاقة محتملة بين المتهم بقتل المخرج ثيو فان جوخ الذي دأب على انتقاد الإسلام وبين كل من تفجيرات الدار البيضاء ومدريد. 

وقال مصدر أمني هولندي في تقرير في صحيفة ألجمين داجبلاد اليومية إن المشتبه فيه الذي عرفته وسائل إعلام هولندية باسم محمد له صلات بأشخاص تم استجوابهم بعد تفجيرات مايو/آيار من العام الماضي في المدينة المغربية.

وطعن المخرج ثيو فان جوخ مرات عدة بعد أن أطلق عليه النار بينما كان يركب دراجته في طريقه إلى العمل في أمستردام, وكان حلقه مطعونا وغرست به رسالة من خمس صفحات.

وأوضح وزير العدل الهولندي بيت هاين دونر إن الرسالة التي وجدت في جسم الضحية وأخرى كان يحملها المشتبه فيه تعبران عما وصفه بعقيدة دينية متطرفة يتعين بموجبها أن يخاف أعداء الإسلام على أنفسهم.  

وقال دونر فى مؤتمر صحفي إن رسالة المشتبه فيه تشبه وداعا من شخص مستعد للموت في سبيل مبادئه. 

وقال إن الرسالة الأخرى وجهت إلى السياسية أيان هيرسي وتحمل طابع التحذير المباشر لها. وهيرسي علي هي لاجئة صومالية وعضو في البرلمان عن الحزب الليبرالي الهولندي  وعملت مع فان جوخ في فيلم يدور حول سوء معاملة النساء المسلمات, وتخضع الآن لحماية من الشرطة الهولندية بعد كثير من التهديدات. 

وأعلنت الشرطة في بيان يوم الخميس إن شخصا يبلغ من العمر 26 عاما ويحمل الجنسيتين الهولندية والمغربية اعتقل في تحقيق في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي, وخلص التحقيق إلى أن المشتبه فيه من المحتمل أنه كان يعد لما تسميه أنشطة إرهابية.  

كما اعتقلت السلطات يوم الأربعاء ثمانية من أصول منحدرة من شمالي أفريقيا ممن يعرفون المشتبه فيه بينهم ستة مغاربة وجزائري وآخر يحمل الجنسيتين المغربية والإسبانية. 

وتعتقد الشرطة أن جماعة تطلق على نفسها اسم المقاتلين الإسلاميين المغاربة وراء هجوم الدار البيضاء, وتشتبه إسبانيا في أن لها علاقات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وأن لها علاقة بتفجيرات قطارات مدريد في مارس/ آذار الماضي.

المصدر : رويترز