الناخبون الأميركيون أدلوا بأصواتهم في عدة اقتراعات (رويترز)

عارضت 11 ولاية أميركية الثلاثاء الزواج بين مثليي الجنس من خلال موافقتها على تعديل دستوري يعرف الزواج بأنه اتحاد بين رجل وامرأة.
 
وقد وافق الناخبون في ولايات إركنسو وجورجيا وكنتاكي وميشيغن وميسيسيبي وداكوتا الشمالية وأوهايو وأوكلاهوما وأوريغون ومونتانا ويوتا من خلال التصويت لصالح تعديل دستوري يقطع الطريق على الزواج بين مثليي الجنس.
 
وأوضحت جيني دريغ باوسر الخبيرة في المؤتمر الوطني للتشريعات -وهو مؤسسة تقوم بفرز النتائج في كل ولاية- أن "التعديل تم تبنيه بفارق تجاوز في بعض الأحيان نسبة 70 % ".
 
وتزامنا مع انتخابات الرئاسة واختيار ثلث أعضاء مجلس الشيوخ وكل أعضاء مجلس النواب، شهدت الولايات المتحدة الأميركية أمس عدة استفتاءات.
 
وقد رفضت ولاية كولورادو (غرب) أمس مشروع إصلاح انتخابي بشكل تعديل دستوري يقضي باختيار الناخبين الكبار بالاقتراع النسبي.
 
وكان الاقتراح الذي عرض للاستفتاء سيسمح بتوزيع عدد الناخبين الكبار حسب النسب بدلا من الاقتراع المباشر لاختيار الناخبين التسعة كما يجري في معظم الولايات الأخرى.
 
وتعتمد ولايتان أميركيتان فقط النظام النسبي لاختيار الناخبين الكبار الذين سيشاركون في الهيئة التي ستختار الرئيس الأميركي, هما نبراسكا (وسط) ومين (شمال شرق).
 
وأفادت التقديرات بأن المبادرة التي طرحت في استفتاء كولورادو حصلت على تأييد حوالي 38% من الناخبين.


المصدر : الفرنسية