بوش وعد بسحب قواته من العراق بعد انتهاء مهمتها(الفرنسية)

وصف الرئيس الأميركي جورج بوش فوزه بولاية ثانية بأنه "تاريخي" داعيا الأميركيين إلى الوحدة الوطنية وتأييد سياساته.

ووعد بوش في أول خطاب بعد إعلان فوزه ببذل أقصى ما في وسعه لتحقيق مصالح الولايات المتحدة ليستحق ثقة الأميركيين. وحيا خصمه جون كيري معتبرا أنه وأنصاره "يمكنهم أن يفخروا بما بذلوا من جهد".

وفي مجال السياسة الخارجية قال بوش إن الولايات المتحدة ستواصل حربها على ما يسمى الإرهاب وما تقوم به في العراق وأفغانستان بالتعاون مع من وصفهم بالحلفاء الجيدين.

ووعد الرئيس الأميركي جورج بوش بسحب الجنود الأميركيين من العراق وأفغانستان إلى الولايات المتحدة بعد انتهاء مهمتهم. واعتبر أن الحربين اللتين خاضهما في رئاسته الأولى كانا دفاعا عن النفس ولخدمة قضية الحرية على حد قوله. وأضاف "سنساعد الديمقراطيات الناشئة في العراق وأفغانستان حتى تقوى وتدافع عن حريتها" وعندها سيعود الجنود الأميركيون لبلادهم.

وإلى جانب حسمه أصوات المجمع الانتخابي تفوق بوش على جون كيري في مجموع أصوات الناخبين بحصوله على أكثر من 59 مليون صوت بنسبة 51% مقابل نحو 55 مليون لكيري بنسبة 48%.

وقال نائب الرئيس ديك تشيني الذي قال كلمة قدم خلالها بوش أمام التجمع الحزبي إنه أكبر عدد من الأصوات يحصل عليه مرشح إلى الرئاسة في التاريخ الأميركي.

رمسفيلد سيبقى في منصبه حتى منتصف العام المقبل على الأرجح(رويترز-أرشيف) 
تعديل حكومي
من جهة أخرى توقع المراقبون أن يجري بوش بعض التعديلات في فريقه الحكومي وسيكون التغيير الرئيسي في وزارة الخارجية، حيث من المتوقع مغادرة كولن باول (67 عاما) ليخلفه جون دانفورث السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة.

كما تدور تكهنات بأن مستشارة الرئيس للأمن القومي كوندوليزا رايس ستقرر كذلك ترك البيت الأبيض ليخلفها مساعدها الحالي ستيف هادلي (54 عاما).

أما وزير الدفاع دونالد رمسفيلد (72 عاما) فسيبقى على الأرجح في منصبه على الأقل خلال السنة الأولى من ولاية بوش الثانية. ولكن يمكن أن يغادر رمسفيلد منصبه اعتبارا من الصيف المقبل ليحل محله السفير الأميركي في ألمانيا دانيال كوتس.

كيري وجه الشكر لكل من أيدوه(الفرنسية)
كيري يقر بهزيمته
على الجانب الآخر وجه جون كيري خطاب شكر لناخبيه بمدينة بوسطن أقر فيه بهزيمته وقال إن المعسكر الديمقراطي أدرك أنه لا يمكن الفوز في هذه الانتخابات.

ودعا كيري الأميركيين إلى إنهاء انقساماتهم العميقة ومداواة الآثار السلبية للحملة الانتخابية الشرسة على مدى أكثر من عام. وأضاف كيري أنه تبادل حديثا هاتفيا طيبا مع بوش هنأه فيه بالفوز واتفق معه على ضرورة الحفاظ على وحدة البلاد.

ويرى مراقبون أنه على الرغم من اتهامات كيري بتسبب الرئيس الأميركي بخسارة وظائف وبغزو العراق عبثا, لم يتمكن المرشح الديمقراطي من إقناع الناخبين بأنه يملك المواصفات المناسبة لقيادة البلاد خلال الحرب على ما يسمى بالإرهاب.



المصدر : وكالات