البرادعي دعا إيران لاستعادة ثقة المجتمع الدولي (رويترز)
 
قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن إيران وكوريا الشمالية تمثلان خطرا نوويا، وطالب الأولى بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
وأضاف في كلمته السنوية أمام الجمعية للأمم المتحدة أن الوكالة الدولية أحرزت قدرا من التقدم فيما يتعلق بطهران، إلا أنه أشار إلى أنه يتعين على إيران وقف جميع الأنشطة المتعلقة بتخصيب وإعادة معالجة اليورانيوم كإجراء لبناء الثقة.
 
واعتبر البرادعي أنه في ضوء المخاوف الدولية الخطيرة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني فإن على طهران أن تبذل قصارى جهدها لبناء الثقة من خلال هذه الإجراءات الطوعية.
 
من جانبه قال مهدي دانش يزدي نائب مندوب إيران بالأمم المتحدة  إن برنامج بلاده الهدف منه هو إنتاج وقود للمفاعلات النووية الخاصة بتوليد الطاقة الكهربائية. وأكد الحرص على التعاون مع الوكالة الدولية واصفا الإجراءات التي تتخذ ضد طهران بأنها ذات دوافع سياسية.
 
وفي العاصمة الإيرانية قال مسؤول أمني رفيع إن بلاده قد توافق على تجميد أنشطة تخصيب اليورانيوم لمدة ستة أشهر على أقصى تقدير، شريطة أن يتخلى الاتحاد الأوروبي عن مطلبه الخاص بأن توقف طهران التخصيب إلى الأبد.

وفي السياق قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عبد الله رمضان زادة إن بلاده تلقت خلال الأيام الأخيرة إشارات إيجابية من الأوروبيين بشأن فرص نجاح هذه المفاوضات.
 
واستبعد في تصريح للصحفيين أن تؤول المفاوضات إلى الفشل معربا عن أمله في أن تسهم المحادثات التي تجري حاليا مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في الحيلولة دون إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي، إلا أنه كرر أن إيران مستعدة لكل الاحتمالات "وستواجه التهديدات".


المصدر : وكالات