قررت السلطات التايلندية نقل القائد العسكري لجنوب تايلند إلى العاصمة بانكوك في أعقاب مقتل عشرات المسلمين بعد اعتقالهم على يد قوات الأمن.
 
وقال الجنرال بيسارن واتاناوونغكيري في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء إنه ناقش نقله إلى بانكوك مع القيادة العسكرية التي وافقت على ذلك وعينت نائبه بدلا عنه مضيفا أن بقاءه في عمله قد يعيق عمل لجنة التحقيق التي أمر بها رئيس الوزراء التايلندي.
 
وأبدى الجنرال بيسارن استعداده لتزويد لجنة التحقيق بكل المعلومات اللازمة لتبديد كل الشكوك إلا أن صحيفة بانكوك باوست نقلت عن بيسارن قوله أمس الاثنين إنه إذا وقعت مظاهرة أخرى فإن السلطات ستقوم بتفريقها ولكنها ستستعمل طرقا أكثر ليونة على حد قوله.
 
ويعتبر الجنرال بيسارن رابع ضابط سام ينقل من جنوب البلاد منذ شهر مارس/آذار الماضي لفشلهم في إنهاء حالة التوتر بجنوب غرب البلاد حيث تقطن أغلبية مسلمة تتهمها السلطات بمحاولة الانفصال وتتهم هي بانكوك بممارسة التمييز ضدها في الفرص الاقتصادية والتعليمية.

المصدر : وكالات