غموض يحيط بالوضع في كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2004/11/29 الساعة 17:47 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/29 الساعة 17:47 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/17 هـ

غموض يحيط بالوضع في كوريا الشمالية

اختفاء صور كيم أثار تكهنات المحللين (الفرنسية)

يسود الغموض حول حقيقة الشائعات التي بدأت تطفو على سطح الأحداث في كوريا الشمالية بخصوص ما إذا كانت هناك تغييرات عميقة بالفعل في تلك الدولة التي لا يعرف عنها الكثير بسبب نطاق السرية المحيط بها.

فقد تردد في الفترة الأخيرة في أسواق المال في نيويورك وطوكيو وسول شائعات غير مؤكدة تقول إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ قد اغتيل أو أطيح به من الحكم.

كما وردت تقارير عن دبلوماسيين ومسؤولين أكثر جدية تتحدث عن إزالة صور كيم المنتشرة على نطاق واسع, من الأماكن العامة, وتقول إن قلة من الناس فقط تستمر في حمل صوره على ستراتها.

وقال وو سيونغ جي الأستاذ في معهد الشؤون الخارجية والأمن القومي في سول إن كوريا الشمالية تعتبر صندوقا أسود مغلفا بالسرية, وإن الطلب على المعلومات يزيد عندما يقل المعروض.

واعتبر أن حمى الشائعات ترتبط أيضا بعقلية التعلق بالأماني التي تميل إلى المبالغة في أي معلومات. وأضاف أنه من الممكن لأجهزة المخابرات الأجنبية التلاعب بالتقارير للنيل من كيم.

"
ويرى المحللون أن ما يتردد بشأن رفع صور كيم هو إشارة إلى أنه يسعى وراء طرق جديدة للحفاظ على السلطة بعدما أكسبت إصلاحات السوق الناس ثقة أكبر في النفس
"
ورغم تردد الإشاعات فإن خبراء في شؤون كوريا الشمالية ودبلوماسيين يقولون إنه ليس ثمة أي دليل ملموس عن تغيير محتمل في بيونغ يانغ يتجاوز إصلاحات السوق التي أدت لإطلاق مطاعم خاصة مما قد يشير إلى أن قبضة كيم المهيمنة على السلطة هناك منذ عشرة أعوام تتراجع.

ومن جانبها تواصل وسائل الإعلام في بيونغ يانغ الحديث عن زيارات يقوم بها كيم للوحدات العسكرية والإشادة بما تسميه عزيمته التي لا تلين. وشوهد كيم أخر مرة علنا في الثالث من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

أما الصين فتقول إنه ليس ثمة أي شيء غير عادي في الشمال ونفت أنها وضعت المزيد من القوات على الحدود تحسبا لاضطرابات. كما أكد جين بينغ رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد زيارة لكوريا الشمالية أنه ليس ثمة تغيير على الإطلاق.

ويرى المحللون أن ما يتردد بشأن رفع صور كيم هو إشارة إلى أنه يسعى وراء طرق جديدة للحفاظ على السلطة بعدما أكسبت إصلاحات السوق الناس ثقة أكبر في النفس.

وعبر تشو مين من المعهد الكوري للوحدة الوطنية عن اعتقاده أن ثمة تغييرا جذريا سيحدث في النظام في مرحلة معينة, وقال إن التغيير في هيكل السلطة لن يحدث من أسفل, بل سيحدث من مستوى أعلى, وأضاف أنه إذا ما حدث فسوف تتحرك الأمور بسرعة.

وبدورها تنظر كوريا الجنوبية بعين القلق إلى احتمال وقوع مثل تلك التغيرات السريعة في الشمال أو حتى انهياره بالنظر إلى التأثيرات الحتمية التي سيتعرض لها اقتصادها الذي يحتل المرتبة الحادية عشرة بين الهياكل الاقتصادية العالمية. ويميل المسؤولون في كوريا الجنوبية بالتالي إلى التقليل من شأن التقارير الأخيرة.

المصدر : رويترز