سول ترحب بقرار الطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي
آخر تحديث: 2004/11/28 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/28 الساعة 10:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ

سول ترحب بقرار الطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي

 البرادعي يقول إن علماء كوريا الجنوبية طوروا برنامج البلوتونيوم دون علم الحكومة(رويترز)
رحبت كوريا الجنوبية اليوم بقرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعدم إحالة موضوع تجاربها النووية إلى مجلس الأمن الدولي, وقالت إن ذلك لن يؤثر على المحادثات بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وكان مجلس محافظي الوكالة الذي اجتمع في فيينا أمس الجمعة قد وجه انتقادات شديدة لكوريا الجنوبية لإجرائها تجارب سرية كانت ستؤهلها لإنتاج قنبلة ذرية. واكتفى المجلس بذلك ولم يحل الموضوع إلى مجلس الأمن الدولي.

ومارست سول ضغطا كبيرا لتجنب إحالة موضوعها إلى مجلس الأمن وعبر مسؤولوها عن رضاهم بالنتيجة التي تحققت.

وقال لي كيو هونغ المتحدث باسم الخارجية الكورية الجنوبية "إن قرار الوكالة جاء نتيجة ما قمنا به لضمان أن تعامل القضية بطريقة عادلة وموضوعية, وأن تختتم في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

إجراءات تصحيحية
وكانت الوكالة قد أعلنت في تقرير هذا الشهر أن كوريا الجنوبية خصبت كمية صغيرة من اليورانيوم عام 2000 إلى مستوى قريب من الذي يستخدم في سلاح ذري، وهو ما يتناقض مع نفي أعلنته سول أكثر من مرة بهذا الشأن.

وقالت الوكالة أيضا إن علماء في كوريا الجنوبية فصلوا كمية صغيرة من البلوتونيوم الذي يستخدم في إنتاج القنابل عام 1982 دون إعلام الوكالة.

وأشار مدير الوكالة محمد البرادعي إلى تفسير سول للقضية بالقول إن العمل أجراه باحثون لأهداف علمية ودون علم الحكومة.

وقال أيضا للصحفيين إن كوريا الجنوبية اتخذت إجراءات تصحيحية بينها تشديد الرقابة على المواد النووية وتقديم تدريب خاص لعلماء الذرة.

فرصة بيونغ يانغ 
من جهته استبعد المتحدث باسم الخارجية الكورية الجنوبية لي كو هونغ التصورات القائلة إن ما توصلت إليه الوكالة مع سول سيؤدي إلى سعي بيونغ يانغ سريعا إلى الحؤول دون استئناف المحادثات سداسية الأطراف التي تهدف إلى تفكيك البرامج النووي لكوريا الشمالية.

وقال لي لا نعتقد أن القرار قد يؤثر على المحادثات النووية سداسية الأطراف، مضيفا أنه يعتقد أن كل الدول المشتركة فيها عدا كوريا الشمالية تتفق في الرأي بأن القضية لا ينبغي أن تطرح على طاولة مفاوضات المحادثات متعددة الأطراف.

ومعلوم أن كوريا الشمالية حاولت استغلال القضية عبر الإصرار على مناقشة تجارب الجنوب قبل الموافقة على إجراء مزيد من المحادثات سداسية الأطراف التي تشارك فيها الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين.

يذكر أن ثلاث جولات من المحادثات السداسية عقدت في بكين إلا أن الجولة الرابعة المقررة في سبتمبر/ أيلول الماضي لم تعقد كما كان مقررا لها لأن بيونغ يانغ رفضت الحضور.

وفي هذا السياق أشارت أنباء صحفية إلى احتمال استئناف المحادثات المتوقفة قريبا. وذكر تلفزيون كوريا الجنوبية أن الأطراف الستة ستجتمع في بكين الشهر القادم لتحديد موعد لإجراء جولة محادثات رسمية.



المصدر : رويترز