وزير الخارجية الكوبي أكد أنه سيستأنف الاتصالات مع السفير الإسباني (الفرنسية)
أعادت كوبا العلاقات الدبلوماسية الطبيعية مع إسبانيا التي ساءت العام الماضي حينما بدأ الاتحاد الأوروبي دعوة المعارضين السياسيين الكوبيين إلى حفلات استقبال دبلوماسية.
 
وعبر وزير الخارجية الكوبي فيليب بيريس روك لدى استقباله مبعوث مدريد كارلوس ألونسو زالديفار عن سعادته بعودة العلاقات الطبيعية إلى سابق عهدها، وأشاد بجهود الحكومة الإسبانية في تحسين العلاقات مع بلاده.
 
من جانبها أكدت وزارة الخارجية الإسبانية في بيان رغبة مدريد في إقامة علاقات طبيعية بين كافة دول الاتحاد الأوروبي وكوبا بعد أن أعلنت هافانا استئناف الاتصالات الرسمية مع السفير الإسباني.
 
وتابع البيان أن إسبانيا ستواصل العمل مع كافة شركائها في الاتحاد الأوروبي حتى يحقق التطبيع أهدافه التي تبناها الاتحاد عام 1996والمتمثلة في تشجيع الانتقال السياسي في كوبا نحو الديمقراطية التعددية واحترام حقوق الإنسان.
 
وكانت السياسة التي انتهجها الاتحاد الأوروبي بدعوة المنشقين السياسيين الكوبيين إلى حفلات استقبال دبلوماسية ردا على حملة شنتها الحكومة على المعارضة، أغضبت الحكومة الكوبية بشدة حتى أنها أغلقت أبوابها في وجه الدبلوماسيين الأوروبيين.
 
ولم تقطع العلاقات الدبلوماسية لكن سفراء الاتحاد الأوروبي قوبلوا بالصد من جانب الحكومة الكوبية ولم يرد على مكالماتهم الهاتفية.
 
وبادرت الحكومة الاشتراكية الجديدة في إسبانيا التي فازت في انتخابات مارس/آذار من هذا العام والحريصة على تهدئة النزاع، بإجراء مراجعة لتلك السياسة قائلة إنها أدت إلى طريق مسدود في العلاقات مع كوبا.

المصدر : وكالات