يوشينكو زعيم المعارضة الأوكرانية الموالي للغرب يهم بإلقاء خطاب أمام أنصاره خلال مهرجان انتخابي قبل يومين (رويترز)


على ضوء ادعاء مرشح المعارضة الأوكرانية فيكتور يوشينكو تزوير نتائج الانتخابات الساخنة التي فاز فيها مرشح الحكومة، فإن الغموض ما زال يحيط بأسباب المرض الذي يشكو منه يوشينكو المقرب من الغرب الذي اضطر مؤخرا للتوجه مرتين متتاليتين إلى المستشفيات النمساوية.
 
ويتهم يوشينكو الحكومة الأوكرانية بتسميمه في حين يزعم خصومه أنه تناول طعاما فاسدا. ومما زاد في الغموض أن الأطباء النمساويين الذين يشرفون على علاجه قد استعانوا بخبراء أجانب لتحديد إن كانت أعراض المرض التي يعاني منها تعود إلى سموم تستخدم في الأسلحة البيولوجية.
 
وقال خبراء في المجال الطبي إنهم قد لا يستطيعون تشخيص أسباب المرض الذي يعاني منه يوشينكو الذي تدهورت حالته الصحية منذ أن توجه للعلاج في مستشفى نمساوي خاص في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي. وقد رفض الأطباء الذين يعالجونه التعليق على حالته.
 
ولكن اثنين من أطباء الجلد الذين اتصلت بهم وكالة أسوشيد برس قالا إن الصور العديدة التي التقطت ليوشينكو تشير إلى إصابته بالوردية بسبب التهاب جلدي غير ضار أشبه بظاهرة حب الشباب، وهي حالة مرضية غير معروفة الأسباب ولكنها تؤدي إلى الإرهاق وتتسبب بانتفاخ في الوجه والظهور بعمر أكبر بكثير من عمره الحقيقي.
 
وفي هذا السياق يقول أستاذ الأمراض الجلدية ستيفن ماندي من جامعة ميامي الأميركية أن هذه الظاهرة قد تحدث نتيجة الضغط والتوتر وتؤدي إلى تدهور سريع في المظهر إذا لم تتم معالجتها على وجه السرعة، وعادة ما تظهر هذه الحالة بين البالغين فيما بين الثلاثين والستين من العمر.
 
كما أن الدكتور كريستوفر غريفثس رئيس قسم الأمراض الجلدية في جامعة مانشستر البريطانية وافق بعد إطلاعه على صور ليوشينكو على أنه مصاب بالوردية.
 
أما جون هاري المختص في السموم البيولوجية فيقول إن ما يعاني منه يوشينكو هو حالة حب الشباب ناتجة عن التعرض لمواد كيماوية سامة. وذكر كذلك أنه لا يوجد تفسيرات كثيرة لحالة يوشينكو، مضيفا أن هناك نسبة عادية من السموم في الأطعمة ولكن تناول جرعة واحدة قوية منها تسبب الإصابة بالمرض. وقال إنه يمكن التعرف على سبب المرض إذا كان بسبب التسمم بالديوكسين.
 
ولكن يوشينكو أجرى فحوصا لدى عودته مرة أخرى إلى النمسا لمتابعة علاجه في الشهر الماضي، وقال الأطباء إنهم لا يستطيعون نفي أو تأكيد تعرضه للتسمم مما يجعل الملف الصحي ليوشينكو مفتوحا.
 
أما أطباؤه الأوكرانيون فيستبعدون التسمم الكيماوي الناتج عن تناول الطعام، علما أنه خضع لفحوص مكثفة، ولكن مدير المستشفى الذي طلب حماية الشرطة بعد أن تلقى تهديدا من جهة مجهولة بسبب معالجته ليوشينكو طلب كذلك الاستعانة بخبراء مختصين في العمليات العسكرية من الخارج.
 
وكان رئيس لجنة برلمانية أوكرانية من 15 عضوا تحقق في مرض يوشينكو الغامض قال في وقت سابق من هذا الشهر إن الفحوص أثبتت عدم وجود أية آثار لأية سموم مردها الأسلحة البيولوجية في دم وأظافر وشعر يوشينكو، كما سخر من مقولة معارضيه السياسيين أن مرد مرض يوشينكو يعود إلى تناوله وجبة من طعام السوشى الفاسد من طبق تم غسيله بالكونياك.

 

المصدر : أسوشيتد برس