تبنت لجنة منبثقة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة لأول مرة قرارا يشجب ازدياد معاداة السامية مع تصاعد عدم التسامح والعنف الموجه إلى الديانات الأخرى.
 
وصدر القرار عن عدم التسامح الديني بأغلبية 177 صوتا دون اعتراض أحد عليه.
 
وأوضح دبلوماسيون أن الموافقة على القرار جاءت بعد محاولات من دول إسلامية لحذف الإشارة إلى معاداة السامية أو تخفيفها.
 
وسيرفع القرار -الذي عرض مرارا فيما سبق- إلى الجمعية العامة للتصويت النهائي عليه، ومن المتوقع أن يلقى موافقة روتينية نظرا لأن كل أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 191 عضوا لهم مقاعد في اللجنة وفي الجمعية العامة.
 
ويعرب القرار عن القلق العميق لازدياد عدم التسامح والعنف ضد أعضاء طوائف دينية كثيرة في مختلف أنحاء العالم ومنها قضايا يحركها الخوف المرضي من الإسلام (إسلامفوبيا) ومعاداة السامية والخوف من المسيحية.
 
وطالب القرار الدول بتقديم ضمانات كافية لحرية الفكر والرأي والديانة والاعتقاد وإيجاد حلول فعالة في حال انتهاك تلك الحريات.


المصدر : رويترز