طهران تهدد بالتراجع عن وقف تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الخارجية التركية: استفتاء كردستان العراق سيعرض سلام واستقرار المنطقة للخطر
آخر تحديث: 2004/11/25 الساعة 15:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/13 هـ

طهران تهدد بالتراجع عن وقف تخصيب اليورانيوم

طهران فتحت مواقعها النووية أمام فرق التفتيش (رويترز)

هدد مجلس الشورى الإيراني اليوم بأنه سيطالب الحكومة باستئناف تخصيب اليوارنيوم إذا لم يتصد الأوروبيون للضغوط الأميركية في الاجتماع الذي ستعقده الوكالة الدولية للطاقة الذرية غدا الخميس.

وقال رئيس المجلس غلام علي حداد أمام النواب إن المجلس ينتظر من الوكالة الدولية والاتحاد الأوروبي أن يثبتا أنهما "يحترمان تعهداتهما" خلال اجتماع مجلس الحكام، وأضاف "إذا لم يحدث ذلك فإن الحكومة ستضطر لاستئناف التخصيب".

ووصف حداد جلسة الغد بأنها "ساعة الحقيقة للحكم على مدى جدية التصريحات الأوروبية"، وأضاف "ننتظر لنرى ما إذا كانت الوكالة ستتخذ قرارا يستند إلى الحق وحده أو أنها ستتخذ قرارا سياسيا تحت ضغط الولايات المتحدة"، مجددا التأكيد على أن إيران تملك حق السيطرة على التكنولوجيا النووية المدنية، وأن تعليق تخصيب اليورانيوم يجب أن لا يكون نهائيا.

جاءت هذه التهديدات بعد إعلان كبير المفاوضين الإيرانيين مع الوكالة الدولية أن طهران لن تفكك "أبدا" برنامجها النووي بشكل كامل لكنها مستعدة لتقديم ضمانات لاستخدامه لأغراض سلمية فقط.

وتأتي هذه التصريحات عشية اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية، ليبت في إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي تمهيدا لفرض عقوبات دولية محتملة على إيران كما تطالب الولايات المتحدة.

لكن حسين موسويان قلل من أهمية التهديدات الأميركية، معولا على التعاون الذي أبدته طهران مع الاتحاد الأوروبي ودول أخرى، وكان موسويان قد كشف الأسبوع الماضي بأن واشنطن كانت على استعداد لوضع خطة ضد إيران في حال رفضت الأخيرة تعليق تخصيب اليورانيوم.

وكشف المسؤول الإيراني بأن الخطة كانت تشمل الطلب من إيران وقف دورة الوقود النووي بأكملها، مؤكدا أن طهران أفشلت هذه الخطة من خلال سعيها لخلق جو من الثقة، وأضاف "فتحنا كل مواقعنا النووية، وفتحنا كل مواقعنا العسكرية".

وحذر موسويان بدوره الولايات المتحدة من إثارة أي موضوع "أبعد من ذلك، مما سيكون من طبيعته إضعاف الاتفاقات الدولية".

موسويان يقلل من أهمية التهديدات الأميركية (رويترز)
قلق أميركي
وعلى الجانب الأخر أكدت الولايات المتحدة وعلى لسان رئيسها جورج بوش أنه من مصلحة إيران الاستمرار في التعليق فيما يتم إجراء التفتيش لإعادة الاطمئنان من أن البرنامج هو للأهداف السلمية.

ورفضت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق أن تسلم بصدق الادعاء الإيراني بوقف كل أنواع التخصيب على اعتبار أنها تنكرت لتعهدات سابقة.

وكانت طهران قد أعلنت أول أمس وقفا كاملا لتخصيب اليورانيوم تجنبا لنقل ملفها النووي إلى مجلس الأمن كما تريد واشنطن.

وجاء القرار الإيراني ثمرة لصفقة مع الاتحاد الأوروبي -ممثلا بفرنسا وبريطانيا وألمانيا- تضمنت وعودا بمساعدات مادية وتقنية لاستغلال الطاقة النووية في أغراض سلمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات