يوتشينكو يدعو برلمان أوكرانيا لإلغاء نتائج الانتخابات
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/24 الساعة 00:07 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/12 هـ

يوتشينكو يدعو برلمان أوكرانيا لإلغاء نتائج الانتخابات

مظاهرات حاشدة احتجاجا على نتائج الانتخابات (الفرنسية)


طالب زعيم المعارضة في أوكرانيا فكتور يوتشينكو البرلمان بإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية التي أظهرت فوز المرشح الموالي لروسيا فكتور يانوكوفيتش, بينما تصاعدت حدة الاحتجاجات في العاصمة كييف.
 
وقال يوتشينكو للصحفيين لدى وصوله مبنى البرلمان في كييف "إن البرلمان هو الوسيلة الوحيدة" لإنهاء الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد بعد يومين من إعلان نتائج الانتخابات. 
 
وتأتي مطالبة زعيم المعارضة في وقت يستعد فيه البرلمان لعقد جلسة طارئة لبحث نتائج الانتخابات الرئاسية التي قدمتها اللجنة المركزية. ويسعى مؤيدو يوتشينكو في البرلمان لحجب الثقة عن اللجنة الانتخابية وبالتالي إلغاء النتائج النهائية للانتخابات.
 
وقالت القيادية البارزة في المعارضة يوليا تيموتشنكو إنه في حال عدم اتخاذ البرلمان أي إجراء فإن المعارضة لن تجد أمامها من خيار سوى إغلاق الطرق والمطارات والسيطرة على بعض المرافق الحكومية في العاصمة كييف.

وتنفيذا لهذه التهديدات نزل نحو 200 ألف متظاهر صباح اليوم إلى شوارع كييف وأغلقوا ساحة الاستقلال في المدينة بالحواجز وسط مخاوف من أن تتحول الاحتجاجات إلى أعمال عنف.

كما رفضت مدينتان مهمتان أخريان هما لفوف وأيفانو فرانكيفسك نتائج الانتخابات التي أظهرت أن يانوكوفيتش حصل على 49.42% من الأصوات مقابل 46.70% ليوتشينكو بعد فرز 99.38% من أصوات الناخبين.

زعيم المعارضة يدعو أنصاره للتظاهر في العاصمة كييف (الفرنسية)

تظاهرات في العاصمة
في غضون ذلك توافد آلاف الأوكرانيين إلى العاصمة كييف لإظهار تأييدهم ليوتشينكو واحتجاجا على نتائج الانتخابات التي أعلنت أمس فوز منافسه يانوكوفيتش.
 
وتأتي الاحتجاجات تلبية لدعوة المرشح يوتشينكو الذي طالب مؤيديه بالتجمع للتظاهر أمام البرلمان وإعلان رفضهم لنتائج الانتخابات التي شكك في نزاهتها. 


 
كما أعرب عشرات الدبلوماسيين الأوكرانيين عن احتجاجهم "لتحول الانتخابات الرئاسية إلى حرب مشينة". وأكدوا في بيان موقع من نحو 20 دبلوماسيا أن النتائج لا بد أن تعكس إرادة الشعب الأوكراني.
 
معارضة دولية
وبالتزامن مع المعارضة الداخلية توالت ردود الأفعال الدولية المشككة في نزاهة نتائج انتخابات الرئاسة الأوكرانية والمطالبة بضرورة الاستجابة لإرادة الشعب وأخذها بعين الاعتبار.
 
فقد أكدت فرنسا وقوفها بجانب الاتحاد الأوروبي وأعربت عن شكوكها في نزاهة الانتخابات. ودعت وزارة الخارجية الفرنسية كييف إلى ضبط النفس ونبذ العنف في مواجهة المعارضة.
 
وأعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد تجاه نتائج الانتخابات واعتبر أنها لم تلب المعايير الدولية للنزاهة والديمقراطية.
 
كما أعربت الولايات المتحدة عن قلقها الكبير بشأن الانتخابات التي تضمنت -على حد قولها- تجاوزات خطيرة, ولم تستبعد فرض عقوبات على أوكرانيا.

ودعا وزير الخارجية الهولندي برنارد بوت السلطات الأوكرانية إلى إعادة النظر في نتائج الانتخابات، وقال إن كل دول الاتحاد الخمس والعشرين ستستدعي السفير الأوكراني لإبداء قلقها.

وأكد نائب رئيس البرلمان الأوروبي ياشيك ساريوج فولسكي المراقب البولندي في الانتخابات الأوكرانية اقتناعه بحصول عمليات تزوير.

كما حذر رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي من أن العملية السياسية في أوكرانيا تنعكس على المنطقة بمجملها, مؤكدا ضرورة أن تجد كييف طريقها الخاص إلى الديمقراطية.


المصدر : وكالات