موسكو تنفي معلومات واشنطن بشأن الصواريخ الإيرانية
آخر تحديث: 2004/11/23 الساعة 03:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/23 الساعة 03:18 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/11 هـ

موسكو تنفي معلومات واشنطن بشأن الصواريخ الإيرانية

موسكو أكدت أن بوش وبوتين لم يتطرقا للموضوع الإيراني في قمة أبيك (رويترز)

دخلت روسيا اليوم على خط الحرب الكلامية الأميركية بشأن برنامج إيران النووي حيث أكد وزير خارجيتها سيرغي لافروف أن بلاده لا تملك معلومات عن نية طهران تعديل صواريخها كي تنقل رؤوسا نووية.

وأكد لافروف الذي يشارك في قمة منتدى آسيا والمحيط الهادي (أبيك) المنعقدة في تشيلي أن بلاده لا تملك معلومات بشأن ما نشرته وسائل الإعلام بهذا الخصوص مضيفا أن هذا الموضوع لم يبحث خلال اللقاء الذي عقد السبت بين الرئيسين الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين.

واستدرك لافروف قائلا إنه لا خلاف روسيا أميركيا بهذا الشأن مضيفا أن روسيا تعارض أي مخالفة للاتفاقات المتعلقة بمنع انتشار الأسلحة النووية "لكنها ترى في الوقت نفسه أن كل بلد يملك حق تطوير قطاع نووي مدني".

توقيت الحملة
وكان الرئيس الأميركي وجه أمس السبت على هامش قمة أبيك تحذيرا إلى إيران بعد شيوع معلومات أشارت إلى قيامها بتسريع إنتاج اليورانيوم المخصب الذي يمكن أن يستخدم لإنتاج سلاح نووي، مؤيدا تصريحات وزير خارجيته كولن باول بهذا الشأن.

وتأتي الحملة الكلامية لرموز الإدارة الأميركية قبل يومين من بدء حظر على تخصيب اليورانيوم تعهدت طهران أمام الاتحاد الأوروبي بالتزامه نظير تزويدها بتكنولوجيا نووية للاستخدام السلمي والحيلولة دون تفاقم الخلاف مع وكالة الطاقة الذرية بشأن برنامج الملف النووي مما يهدد بنقله إلى مجلس ألأمن وهو ما تريده واشنطن.

آصفي: الالتزام بوقف التخصيب غدا (الفرنسية)
ووصف بوش المسألة بـ"الخطيرة جدا" داعيا إيران إلى إدراك معنى القلق الدولي إزاء المعلومات التي نشرت بهذا الشأن.

في هذه الأثناء صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الأحد بأن بلاده ستعلق كل عمليات تخصيب اليورانيوم اعتبارا من يوم غد كما تعهدت, مضيفا أن الخلاف بشأن إنتاج مادة مشتقة من اليورانيوم مجرد دعاية إعلامية.

وقال حميد رضا آصفي للصحفيين إن التعليق سيدخل حيز التنفيذ غدا الاثنين وإن الحديث عن إنتاج مادة الـ"يو-إف 6" المشتقة عن اليورانيوم قبل تعليق عمليات التخصيب "دعاية سياسية لإضعاف العلاقات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكذلك العمل لضرب الثقة بين طهران والأوروبيين".



المصدر : وكالات