رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي (يسار) في مقر حلف الأطلسي (الفرنسية-أرشيف)
دعا مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أمس الجمعة أعضاء في حلف الأطلسي إلى إرسال ضباط إلى العراق لتدريب جيشه, مؤكدا نفاد صبر واشنطن إزاء تلكؤ بعض دول الحلف بهذا الخصوص.

وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته "نعتقد أنه يتوجب عليهم أن يقرروا الذهاب إلى العراق وقلنا هذا بوضوح". وتتعلق هذه التصريحات بخمس دول هي ألمانيا وبلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ وإسبانيا.

وأضاف المسؤول الأميركي أن تلك الدول كانت قد أعطت موافقتها السياسية لمهمة تأهيل الجيش العراقي, لكنها ترفض أن يشارك ضباطها فيها. وقال إن هذه هي المرة الأولى التي تحصل فيها مثل هذه الأشياء. 

وكان الحلف الأطلسي وافق الأسبوع الماضي على المشاركة في تأهيل ضباط في الجيش العراقي الجديد, وهو قرار اعتبر بمثابة إشارة "إيجابية" إلى التقدم في طي ملف الخلافات التي ظهرت داخل الحلف بسبب الحرب على العراق بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وبين دول أوروبية كثيرة منها فرنسا وألمانيا من جهة أخرى.

وعبر المسؤول الأميركي أيضا عن خشية واشنطن من تأثير هذه المعارضة وخصوصا المعارضة الألمانية على الوحدة الهشة للحلف.

وأضاف أنه لا يتوقع أحد أن ترسل هذه الدول جنودا إلى العراق ولكن الحلف الأطلسي يتوقع إرسال ضباط من قاعدتي مونس في بلجيكا ونورفولك في فيرجينيا بشرق الولايات المتحدة. وأوضح "أنهم ضباط من الحلف الأطلسي بقيادة الحلف ويجب أن ينفذوا أوامر قادة الحلف الأطلسي".

دعوة شيفر

ياب دي هوب شيفر (رويترز-أرشيف)
وكان الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر قد دعا الجمعة أعضاء الحلف إلى المساهمة في إعداد وتدريب ضباط الجيش العراقي.

وفي كلمة له في لاتفيا الدولة الواقعة في منطقة البلطيق التي أصبحت عضوا في الحلف في مارس/ آذار الماضي حث دول الحلف على المشاركة في هذه العملية. وبموجب خطة جديدة سيقوم مدربون تابعون للحلف بإعداد وتدريب حوالي ألف ضابط عراقي سنويا في أكاديمية عسكرية قريبة من بغداد.

وكان شيفر قد أعرب الأربعاء الماضي في بروكسل عن استيائه من القيود الجديدة التي تضعها دول أعضاء في الحلف على مهمة الأطلسي بالعراق.

وأوضح مصدر دبلوماسي أن فرنسا غير معنية مباشرة بالمسألة لأنها لا تشكل جزءا من الهيكلية العسكرية للحلف وبالتالي ليس لديها ضباط في الأطلسي يمكن إرسالهم إلى العراق.

وأبدى رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي الجنرال الألماني هارالد كوجات خشيته من أن يؤثر موقف هذه الدول سلبا في المستقبل على المهمة في العراق.



المصدر : الفرنسية