400 من معارضي شافيز خضعوا لتحقيقات ممثل الادعاء القتيل (أرشيف-رويترز)
تسبب انفجار سيارة الليلة الماضية في إحدى ضواحي العاصمة الفنزويلية كراكاس في مقتل شخصين, بينهم ممثل ادعاء يشرف على تحقيق مع معارضين للرئيس هوغو شافيز.

وعرض التلفزيون المحلي لقطات للشرطة وهي تتفقد الحطام المحترق لسيارة جيب أشار مسؤولون إلى أنها مملوكة لدانيلو أندرسون وهو ممثل للادعاء يقود تحقيقا مع شخصيات معارضة بشأن تورطها في انقلاب وقع عام 2002 ضد شافيز.

وهرعت إلى موقع الانفجار شخصيات حكومية بارزة سارع بعضها إلى وصف الحادث بأنه إرهابي, لكن مسؤولين آخرين قالوا إنهم سينتظرون نتائج تشريح الجثة قبل تحديد شخصية سائق السيارة بشكل كامل.

وقال وزير الإعلام أندريس أزارا للصحفيين إن انفجاريين وقعا، وإن هناك دلائل تشير إلى أن دانيلو أندرسون هو ضحية هذا الهجوم.

وقاد أندرسون التحقيق مع نحو 400 من معارضي شافيز بسبب ما وصفته السلطات بدورهم في تمرد وقع في أبريل/ نيسان 2002 وأطاح بشكل مؤقت بشافيز من السلطة.

وكان أندرسون قد أعرب مؤخرا عن أمله بالانتهاء قريبا من توجيه لائحة اتهام رسمية لكل المتهمين.



المصدر : رويترز