ذكر مسؤول أميركي كبير أمس الخميس أن الرئيس جورج بوش سيؤكد عزمه على مواصلة معالجة الملف النووي لكوريا الشمالية في إطار المحادثات بين الدول الست, وذلك خلال مشاركته نهاية الأسبوع في المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي بسانتياغو.

وتشارك في هذه المحادثات كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان والكوريتان. غير أن بيونغ يانغ التي تجاهلت جولة رابعة من تلك المباحثات كانت مقررة في سبتمبر/ أيلول الماضي لم تعط موافقتها بعد على استئناف هذه المحادثات.

وقال المسؤول الأميركي الذي فضل عدم الكشف عن هويته إن "هذه المناسبة ستكون الأولى منذ الانتخابات الأميركية التي سيبحث فيها هؤلاء القادة هذا الملف". وأضاف أن هذه المباحثات ستتيح لبوش التأكيد على التزامه بالمحادثات السداسية والتشديد على تمسكه بها.

وأوضح أن هذا الملف كان مدار بحث أيضا الخميس في العاصمة التشيلية خلال لقاء ثنائي بين وزير الخارجية كولن باول ونظيره الصيني لي زهاو كسينغ.

وأشار إلى أن الرجلين أعربا عن اقتناعهما بأن المحادثات مع بيونغ يانغ قد تستأنف قريبا جدا ولكن هذا الأمر يتوقف على قرار كوريا الشمالية العودة إلى طاولة المحادثات. وأوضح أنه لم يتم تحديد أي موعد حتى الآن.

المصدر : وكالات