زوجة علوني اعتبرت اعتقاله مبنيا على موقف شخصي (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت الشرطة الإسبانية اليوم بمدينة غرناطة مراسل الجزيرة تيسير علوني وهو متوجه إلى مكان عمله. ولم تقدم الشرطة للسيدة فاطمة زوجة علوني أي تفسير أو أسباب لهذا الاعتقال.

وفي تصريح للجزيرة اعتبرت زوجة علوني اعتقاله موقفا شخصيا من قاضي مكافحة ما يسمى الإرهاب بالتسار غارثون.

واتهمت فاطمة القاضي الإسباني بالإصابة بهوس الشهرة الإعلامية وبأنه اتخذ قرار الاعتقال الجديد لتصفية حساب مع مراسل الجزيرة بعد أن فوجئ بالتضامن الرسمي والشعبي معه إثر قرار اعتقاله العام الماضي وتوجيه اتهامات إليه بدعم تنظيم القاعدة.

وأضافت أن قرار الاعتقال جاء مخالفا لتوصية المدعي العام الإسباني الذي طلب إسقاط التهم عن علوني.

وكانت السلطات الإسبانية قد اعتقلت علوني الذي يحمل الجنسية الإسبانية، في 4 سبتمبر/ أيلول عام 2003 في إطار تحقيقات يجريها القاضي غارثون في ملف ما يسمى خلية القاعدة بإسبانيا.

وبعد اعتقاله بنحو خمسة أسابيع في سجن (سوتوديل مدريد) الإسباني قرر قاضي المحكمة الوطنية بالاتفاق مع القاضي غارثون الإفراج عن علوني لأسباب صحية بكفالة مالية قدرها ستة آلاف يورو.

وإلى جانب تدني قيمة الكفالة لم يقرر القضاء منع تيسير من السفر كليا، واكتفى باشتراط موافقة القاضي غارثون عليه مما يعتبر اعترافا ضمنيا بعدم جدية التهم وضعف الأدلة.



المصدر : الجزيرة