بداية العد التنازلي لسباق الرئاسة الأميركي وتراجع بوش
آخر تحديث: 2004/11/2 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/2 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/20 هـ

بداية العد التنازلي لسباق الرئاسة الأميركي وتراجع بوش

استطلاعات الرأي تبقي مرشحي الرئاسة الأميركية متساويي الحظوظ حتى اللحظات الأخيرة (الفرنسية)


انتهت الحملة الانتخابية للسباق على البيت الأبيض بين الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته جورج بوش وخصمه الديمقراطي السيناتور جون كيري.
 
وقد بدأ الناخبون الأميركيون الإدلاء بأصواتهم في الولايات التي تشهد تصويتا مبكرا، بما فيها ولاية فلوريدا التي تشهد منافسة حامية بين بوش وكيري.
 
ورغم الحماس الذي أبداه الناخبون، الا أن شبح الاتهامات بالتزوير الذي شهدته انتخابات عام ألفين في فلوريدا لا يزال ماثلا في الأذهان رغم حرص المسؤولين في الولاية على التأكيد بأن الانتخابات تسير على أكمل وجه.
 
وخلال اليوم الأخير للحملة التي اتسمت بالشراسة وتبادل الاتهامات، خاض بوش وكيري جولات ماراثونية زارا خلالها عددا من الولايات التي يعتبرها المراقبون محورية في حسم سباق الرئاسة.
 
وقام بوش بجولة متواصلة شملت ولايات أوهايو وبنسلفانيا وويسكونسن وأيوا ونيومكسيكو، اختتمها بتنظيم تجمع حاشد في دالاس بتكساس.
 
الناخبون في فلوريدا بدأوا الإدلاء بأصواتهم (رويترز)
من ناحية أخرى واصل كيري حملته بزيارة فلوريدا وويسكونسن وميتشيغان وأوهايو، ثم عاود الوقوف في طريق العودة في كل من أوهايو وويسكونسن.
 
وتوقع كيري رقما قياسيا عاليا من حيث نسبة مشاركة الناخبين في الاقتراع الرئاسي، مشيرا إلى أن الأميركيين مصرون على ألا تتكرر تجربة انتخابات 2000 عندما فاز بوش على خصمه الديمقراطي آل غور بفارق بسيط في فلوريدا على خلفية سجال قانوني وسياسي.
 
من جانبه أعرب بوش عن أمله في أن تفرز الانتخابات بوضوح ليلة الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني فائزا في الاقتراع خاصة وأن العالم يتابع ذلك عن قرب، مؤكدا أنه من المهم ألا ترفع دعاوى قضائية في أعقاب الانتخابات من شأنها أن تعوق إرادة الشعب.
 
انحسار بوش
وقد بدا أن الرئيس بوش يتعرض لانحسار في بعض الولايات المتأرجحة، إذ بدا أن سياسته التي أظهرت الكثير من التماسك بشأن الحرب على الإرهاب والحرب في العراق قد أخذت تهتز بعد أن أظهرت أحدث استطلاعات للرأي أمس انحسار مؤيديه فيما يتعلق بهذين الموضوعين.
 
وأظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة يو إس إيه توداي أن الفارق بين بوش وكيري فيما يتعلق بموضوعات الحرب على الإرهاب انحسر من 22 نقطة لصالح بوش إلى 11 نقطة فقط.
 
وفيما يتعلق بالعراق فقد انخفضت نسبة تأييد بوش إلى 51% مقابل 47% لكيري، بحيث لم تتعد نسبة تفوق بوش الأربع نقاط بعد أن كانت 14 نقطة خلال الشهر الماضي.
 
وفي المقابل تفوق كيري في فلوريدا بنسبة 50% مقابل 47% لبوش وتفوق أيضا في مينسوتا بنسبة 52% مقابل 44% لبوش، ونفس الحال ينطبق على ولاية أوهايو (50% لكيري مقابل 46% لبوش).
 
ولكن بوش لا يزال يتمتع بتفوق في ولاية أيوا (48% لبوش و46% لكيري) وفي بنسلفانيا (50% لبوش مقابل 46% لكيري) وويسكونسن 52% لبوش مقابل 44% لكيري.
 
هاجس أمني
استطلاعات الرأي أظهرت تقدم كيري في الولايات المتأرجحة (الفرنسية)
وفي آخر يوم من الحملة انتقد كيري إخفاقات بوش خاصة في مجال العناية الصحية والوظائف، وحمله مسؤولية تراجع تأثير الولايات المتحدة وهيبتها في العالم.
 
وقد سيطر غزو العراق على جزء كبير من الحملة الانتخابية، لكن الهاجس الأمني عاد ليطغى من جديد خاصة مع ظهور زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قبل ثلاثة أيام في شريط فيديو حمل فيه واشنطن مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.
 
وفي هذه السياق قال بوش "لن أتهاون قط في الدفاع عن أميركا مهما تطلب ذلك" مؤكدا أن أمن البلاد في المستقبل ورخاءها يعتمدان على نتيجة الانتخابات.
 
لكن كيري اعتبر أن هذا الاقتراع فرصة لإعادة الأمل والأحلام، متعهدا بالشروع حال فوزه بسباق الرئاسة للتو في تشكيل حكومة جديدة وفي تعزيز أمن أميركا.
 
معركة متساوية
من جانبه عبر بوش عن ثقته في إعادة انتخابه لأربع سنوات أخرى، معتبرا أن حملته الانتخابية كانت ناجحة.
 
وأظهرت استطلاعات للرأي أجريت في ولايات تعد ساحة معركة، أن المتنافسين على البيت الأبيض متعادلان قبل 24 ساعة من توجه الأميركيين لصناديق الاقتراع.
 
وفي نفس اليوم يختار الأميركيون حكام 11 ولاية، وسط تكهنات باستمرار سيطرة الحزب الجمهوري على مجلسي الشيوخ والنواب.
المصدر : وكالات