حميد آصفي دعا البيت الأبيض للتراجع عن سياسة التهديد (الفرنسية-أرشيف)
اعتبرت إيران اليوم الأحد أن على الفائز في انتخابات الرئاسة الأميركية سواء كان ديمقراطيا أو جمهوريا أن يوقف تهديدات واشنطن المستمرة لطهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن منهج  واشنطن منذ الثورة الإسلامية عام 1979 -والتي أطاحت بشاه إيران الذي حظي بمساندة الولايات المتحدة- لم يكن ناجحا.

وصرح آصفي في مؤتمر صحفي أسبوعي بأن على الفائز أن يتعلم من الماضي وأن يفهم أن استخدام التهديدات واللغة القوية ليس فعالا بالنسبة لإيران.

وقال آصفي إن إيران لا تفضل أيا من المرشحين على الآخر معتبرا أن كليهما يؤيدان الضغط على إيران.

يشار في هذا الصدد إلى أن واشنطن قطعت العلاقات مع إيران عام 1980 بعد أن استولى طلاب على السفارة الأميركية في طهران واحتجزوا 52 رهينة أميركيا لمدة 444 يوما.

ومنذ تولى الرئيس الأميركي جورج بوش الحكم توصف إيران بأنها عضو في محور الشر, وشهدت طهران أيضا احتشاد الجنود الأميركيين في العراق وأفغانستان قرب الحدود مع إيران وواجهت اتهامات أميركية بأنها تمتلك برنامجا نوويا سريا. 

ومن غير المرجح أن يخفف جون كيري مرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية الضغط على إيران التي ستظل تحديا رئيسيا للسياسة الخارجية الأميركية أيا كان من سيفوز بالانتخابات التي تجري بعد غد الثلاثاء.

المصدر : رويترز