صفقة شراء سلاح الجو الأميركي لطائرات البوينغ بلغت 23.5 مليار دولار (رويترز-أرشيف)
استقال مساعد سكرتير سلاح الجو الأميركي المسؤول عن المشتريات أمس الأربعاء غداة استقالة رئيسه الذي شهدت فترته فضيحة بشأن مشروع بيع صانعة الطائرات الأميركية بوينغ طائرات للتزود بالوقود لسلاح الجو الأميركي.
 
وأعلن سلاح الجو أن مارفن سامبر سيتخلى عن منصبه في موعد أقصاه 20 يناير/ كانون الثاني القادم.
 
وتأتي استقالة سامبر بعد يوم واحد من إعلان سكرتير سلاح الجو جيمس روش استقالته، وأفاد بيان صادر عن البنتاغون أن روش قد أحاط وزير الدفاع دونالد رمسفيلد علما الشهر الماضي باعتزامه التقاعد في نهاية ولاية الرئيس جورج بوش الأولى.
 
وكان روش وسامبر أعطيا موافقتهما على شراء 100 طائرة بوينغ 767 A لكن لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ رفضت في العام 2003 مرسوما 
يمنع سلاح الجو من استبدال طائراته للتزود بالوقود بطائرات البوينغ الجديدة هذه.
 
وكانت وزارة الدفاع علقت طلبية طائرات التزود بالوقود بسبب فضيحة تجسس صناعي وخلاف مع المسؤولة السابقة عن المشتروات في سلاح الجو الأميركي دارلين دروين التي حكم عليها بالسجن تسعة أشهر بتهمة "التواطؤ" ضد الحكومة. وأدت الفضيحة إلى استقالة رئيس مجلس إدارة بوينغ فيل كونديت في ديسمبر/ كانون الأول 2003.



المصدر : وكالات