قتل شخص واحد وجرح آخر في انفجارات استهدفت ثلاثة بنوك في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس بينهم فرعان لمصرف سيتي بنك الأميركي. 
 
وقالت مصادر الشرطة إن العبوات الناسفة المستخدمة في الهجمات كانت صغيرة لذا فإنها لم تتسبب في وقوع أضرار جسيمة في المباني.
 
وأوضحت المصادر أن حارسا لأحد فروع المصرف الأميركي "سيتي بنك" في حي كاباييتو في وسط بوينس أيرس توفي متأثرا بجروحه بعدما حاول انتزاع طرد مشبوه, كان يحتوي على عبوة يدوية الصنع انفجرت قبيل فتح المصرف أبوابه أمام الزبائن اليوم.
 
وقد نجحت الشرطة في تفكيك عبوة أخرى وضعت أيضا بالقرب من نفس الفرع. وبالتزامن مع هذا الانفجار انفجرت عبوة ناسفة صغيرة أمام فرع آخر لسيتي بنك في حي باريو نورتي مما أسفر عن إصابة شرطي بجروح طفيفة في الساق.
 
وفي الحي نفسه أوقع انفجار آخر أضرارا مادية في مبنى تابع لمصرف بانكو غاليسيا الأرجنتيني إلا أنه لم يؤد إلى وقوع إصابات.
 
وأكدت الشرطة أن أي جهة لم تتبن المسؤولية عن هذه الهجمات التي نفذت جميعها بواسطة عبوات يدوية الصنع وضعيفة القوة. وإزاء هذا التطور وجهت الشرطة تحذيرا لمستخدمي أجهزة سحب الأموال الآلية في حال وجود أي طرد مشبوه.
 
وكانت آخر مرة استهدفت فيها بنوك في بوينس أيرس بقنابل صغيرة خلال زيارة  العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي رودريغو راتو في أغسطس/آب الماضي ولم تسفر عن وقوع ضحايا.
 
تجدر الإشارة إلى أنه في أعقاب الانهيار الاقتصادي الذي شهدته الأرجنتين عام 2002 حمل كثير من الأرجنتينيين البنوك الأجنبية المسؤولية عن المصاعب الاقتصادية التي يتعرض لها بلدهم.

المصدر : وكالات