يمني يضرم النار في نفسه أمام البيت الأبيض
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ

يمني يضرم النار في نفسه أمام البيت الأبيض

سارع ضباط في الجهاز الأمني بالبيت الأبيض لإنقاذ رجلا حاول إضرام النار في نفسه على الطرف الشمالي للمجمع الرئاسي حيث يقيم الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقال المتحدث باسم الجهاز الأمني إنه تم نقل الرجل إلى مستشفى خاص بمعالجة الحروق، وإن التحقيق جار لمعرفة أسباب الحادث.

وفي وقت لاحق كشفت صحيفة واشنطن بوست أن الرجل الذي أشعل النار في نفسه يمني الأصل واسمه محمد العنسي، ويعمل مرشدا اتحاديا في مجال الإرهاب، وأنه فعل ذلك تعبيرا عن غضبه من الأسلوب الذي تعامل به مكتب التحقيقات الاتحادي معه.

وكشفت الصحيفة أن العنسي كان قد بعث لها برسالة فاكسية أشار فيها إلى أنه ينوي إحراق نفسه في مكان غير متوقع.

ومن جهتها قالت الشرطة الأميركية في بيان خاص إن رجلا من الشرق الأوسط وفي العقد الخامس من العمر اقترب من البوابة الشمالية الغربية للبيت الأبيض حاملا رسالة موجهة إلى الرئيس، وأنه بعد محادثة قصيرة مع ضباط المخابرات المكلفين حماية الرئيس أخرج قداحة من جيبه وأشعل النار في سترته.

وكان العنسي قال في مقابلات سابقة مع صحيفة واشنطن بوست إنه يعاني من مرض السكري ولديه مشكلات في القلب، كما أن زوجته مصابة بسرطان المعدة، موضحا أنه لا يستطيع السفر إلى اليمن لأنه لا يمتلك ما يكفي من المال، ولأن مكتب التحقيقات يمنعه من السفر قبل أن يدلي بشهادته في محاكمة تتعلق بالإرهاب في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضاف قائلا "غلطتي الكبرى هي أنني تعاونت مع مكتب التحقيقات الاتحادي.. لقد دمر هذا المكتب حياتي وحياة أسرتي ووضعنا في موقف خطير.. لست مجنونا لدرجة تدمير حياتي مقابل الحصول على مائة ألف دولار".

وكان العنسي قد بدأ العمل مع مكتب التحقيقات بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، وكان يتوقع الحصول على مبلغ أكبر من الذي حصل عليه، وزيادة على ذلك فهو لم يحصل على الإقامة الدائمة بالولايات المتحدة والتي وعد بها.

من جانبها رفضت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات جو فاليكيت التعليق على الحادث، مؤكدة أنهم لا يمكن أن يكشفوا عن المتعاونين معهم أو المرشدين.

المصدر : وكالات